مفتاح السر

الأسرار الستة لنجاح السير الذاتيّة من وجهة نظر علماء النفس

Close up image of business person holding shining key

في مقالنا هذا سنقدّم لكَ طرحاً مختلفاً يجعلك تعيد التفكير مليّاً خلال إعداد سيرتك الذاتية، فجميعنا نعلم مدى تأثير علم النفس على شخصية الإنسان، وأهميته في تقديم بعض الأسرار التي تساعدنا في تسهيل تعاملنا مع النّاس، فكيف لو كانت هذه الأسرار تكشف لكَ أهمّ الميّزات التي على سيرتك الذاتية أن تتحلى بها لتأسر مدير التوظيف وتخطف أنظاره، وتجعله يختارك للمقابلة فوراً، أكمل القراءة لتتعرّف على هذه الأسرار الستة.

 

السرّ الأوّل: قياس مؤشرات النجاح وإثباتها

  • نصيحة:

عليك أن تظهر إنجازاتك بالأرقام ليس بالكلمات فقط، فإنّ هذه طريقة سهلة جدّاً لتميّز سيرتك الذاتيّة وللأسف الكثير من الناس يغفل عنها.

حتى تستطيع قياس مؤشرات نجاحك أجب عن الأسئلة التالية: كم عدد الأموال التي أدرتها في مشروعك السابق؟ كم عدد الأشخاص الذي حضروا حدثك الاجتماعي الأخير؟ ما هي نسبة التقييمات الجيّدة التي حصلت عليها في مشروعك الأخير؟

  • مثال:
  • من الخاطئ أن تكتب: إدارة ميزانية خطة فعاليات الطلاب على مستوى عالٍ من الجودة.
  • والصواب أن تكتب: إدارة ميزانية برأس مال $20,000 لخطة فعاليات لأكثر من  3,500 طالب على مستوى عالٍ من الجودة.
  • من الخاطئ أن تكتب: جمع صفيحة ملعب لاستخدامها لعرض خاص بشركة سيارات.
  • والصواب أن تكتب: جمع 44 صفيحة ملعب لاستخدامها لعرض سيارات لشركة  تزيد إيراداتها عن 53 مليون دولار.
  • من الخاطئ أن تكتب: كتابة مقالات في مجال إدارة الأعمال والتكنولوجيا.
  • والصواب أن تكتب: كتابة 10 مقالات في مجال إدارة الأعمال والتكنولوجيا، وقد حصت على 110,000 مشاهد، وما يزيد عن 10000 إعجاب، بالإضافة إلى 4,500 قد أعادوا تغريد هذه المقالات.
  • السبب:

يرى عالم النفس الإغريقيّ آرسطو أنّ هناك ثلاثة أركان لفن الإقناع: الأخلاق، والعاطفة، والمنطق، والتي تعتمد على تحلّي الشخص بالأخلاق التي يستطيع من خلالها بناء الثقة مع أي شخص آخر من خلال تقديم البراهين والأدلة والحقائق المنطقيّة، مع مراعاة اختيار الكلمات التي تحرّك العاطفة وتجذب الشخص لتقنعه بصحة الفكرة.

فمن خلال إثباتك لمدى صحة تقييمك تستطيع أن تقنع مسؤول التوظيف بأنّ كل المذكور في سيرتك الذاتية صحيح وقد تمّ إثباته باستخدام الأدلة والبراهين التي تثبت نجاح إنجازاتك.

 

السرّ الثاني: إنتقاء الإهتمامات والهوايات الفريدة من نوعها

  • نصيحة:

اقتباساً من قول الفيلسوف العظيم “دريك” فأنت تحتاج إلى أن تبدأ من المنتصف، المقصود هنا بهذه العبارة أنّ منتصف الطريق في معظم السير الذاتية يتحدّث عن “الاهتمامات والهوايات”، ولكن للأسف الكثير لا يعطون الأمر حقه، ولا يذكرون أمراً مثيراً للاهتمام أبداً؛ كأن تقول مثلاً أنّك تحب مشاهدة الأفلام، أو ممارسة الرياضة، أو حتى السفر.

في الحقيقة فإنّ كل الأمور السابقة أمور اعتياديّة وروتينية يكتبها الكثير، وعليك بدلاً من ذلك أن تختار أمراً عاطفيّاً يجذب النّاس لك، وتعرف أنّه سيكون فريداً ومميّزاً؛ تخيّل نفسك في المقابلة، وحاول أن تحاور من يقابلك وتكسب ودّه، اجعلها محادثة لا تُنسى، كن مميّزاً.

  • مثال:

كأن تكتب مثلاً في قائمة اهتماماتك: ممارسة لعبة “الشطرنج”، أو قراءة أبيات الشعر العربي بعصوره المختلفة، أو إعداد الأطباق الغربيّة، أو حتى تجميع قطع الليغو لحرب النجوم.

  • السبب:

بناءً على “مبدأ الأخذ والعطاء”، يؤكد البروفيسور المحاضر في جامعة وارتون “آدام غرانت” أنّ الأمور النادرة المشتركة بين الأشخاص هي التي تلفت انتباههم أكثر، حيث إنّ هذه السمات المشتركة هي السبب في زيادة التواصل بينهم، كما وتسمح لهم بأن يشعروا بأنّهم متناغمين متفاهمين، ويمكن أن يتواصلوا معاً أكثر. فإهتماماتك التي تختارها لتضعها في سيرتك الذاتيّة ما هي إلّا سرّ سحريّ لتتواصل مع قارئ سيرتك وتنشئ بينكما رابطة عجيبة، لا تضيّع هذه الفرصة أبداً.

 

السرّ الثالث: أظهر لهم أنّك منافس قويّ

Game changer business or political change concept and disruptive innovation symbol and be an independent thinker with new industry ideas as an individual jet breaking through a group of airplane smoke as a metaphor for defiant leadership.

  • نصيحة:

أتبنى كثيراً هذا السر والذي كثير من الناس من لا يعلمون مدى تأثيره حقّاً، فكثير من الناس من نجح في الحصول على جوائز عالمية، أو تمّ اختيارهم للمشاركة في برامج مميزة، وغيرها من الأمور المثيرة للإعجاب، لكنّهم للأسف لم ينجحوا في نقل الصورة الرائعة الشاملة لإنجازاتهم هذه. والسبب في ذلك أنّهم لم يستطيعوا إبراز مكامن المنافسة التي خاضوها، بل على العكس جعلوا غيرهم يعتقد أنّ الأمر سهلاً بينما كثير غيرهم كافحوا كثيراً للوصول إلى نفس النقطة ولم ينجحوا.

  • مثال:
  • من الخاطئ أن تكتب: ربحت جائزة جامعة الملك سعود للتميّز العلمي.
  • والصواب أن تكتب: ربحت مئة وخمسين ألف ريال سعوديّ لفوزي بجائزة جودة البحث العلمي من برنامج جوائز “جامعة الملك سعود للتميّز العلمي”، والتي نافس بها أكثر من 80 منافس في نفس المجال.
  • من الخاطئ أن تكتب: القبول في برنامج “موهبة” الصيفي التابع لجامعة الملك خالد.
  • والصواب أن تكتب: القبول في برنامج “موهبة” الصيفي في العلوم الطبيعيّة والتابع لجامعة الملك خالد ومؤسسة الملك عبد العزيز سعود، حيث يتم اختيار مئة مشترك فقط من الطلاب المميزين من كلّ أنحاء المملكة العربيّة السعوديّة.
  • السبب:

يرى عالم النفس روبرت سيالديني أنّ “البرهان الاجتماعي” واحد من أقوى الطرق للتأثير على الناس وإقناعهم، فمن خلال إظهار قوّتك في المنافسة أنت تؤكد مدى قدرتك إلى إنجاز ما تطمح إليه، فالكثير حاول ولكنّك الوحيد الذي نجح.

فبمجرد إثباتك للمعلومة المذكورة في سيرتك الذاتية، أنت تحمي نفسك في حالة كان مدير التوظيف لا يعرف شيئاً عن أهمية الجائزة التي فزت بها، أو عن البرنامج المهم الذي التحقت به، والتي في الغالب لن يكلف نفسه عناء البحث في أمرها.

 

السرّ الرابع: التواصل مع أحد موظفي الشركة للاستفسار أكثر عن الوظيفة

  • نصيحة:

قد تكون العلاقات الاجتماعيّة مهمة أكثر من السيرة الذاتية بحدّ ذاتها، فقبل التقديم لأي شركة، عليك أن تحاول التواصل مع أحد الموظفين فيها، سواء من خلال البحث في استعلامات الشركة، أو الموقع الإلكترونيّ، وغيرها من الوسائل التي يمكنك اللجوء إليها؛ وإذا جرت المحادثة بينكما بشكل جيّد، يمكنك أن تسأله بلطف عن بعض المعلومات الإضافية عن خلفية الشركة، وعن الوظيفة الشاغرة قبل أن تقدّم لها.

هذه الطريقة تساعك في تحقيق أمرين: الأوّل أنّ هذه الطريقة تساعدك في تقديم سيرتك الذاتية مخصصة بشكل محدد وهادف للوظيفة التي تقدّم لها في ذات الشركة، فأنت هنا تقدّم عرض توظيف مميّز، وسيحبه مدير التوظيف بالتأكيد.

أمّا الأمر الثاني فإنّ هذه طريقة رائعة في تمرير سيرتك الذاتية لهذا الموظف ليضعها بعين الاعتبار دون أن تطلب منه ذلك حتى، فإن وجدك هذا الموظف لطيفاً، وحماسيّاً، ومخلصاً لعملك، فبالتأكيد سيقدّم لك المساعدة.

  • مثال:

يمكنك إرسال هذا البريد إلكتروني:

مرحباً محمّد،

لقد سعدت جدّاً بالحديث معك أمس، وقد استمتعت خلال سماعي منك أكثر عن خبراتك في الشركة التي تعمل بها، وقد حمسني الأمر لأن أقدّم لوظيفة (منسّق مشروع) في شركتكم.

أعلم أنك مشغول تماماً، ولكنّي أستأذنك بدقيقتين من وقتك حتى تشاركني في أيّة معلومات إضافية يمكن أن تفيدني لسيرتي الذاتية قبل أن أقدّم للوظيفة. القليل من المساعدة ستفيدني جدّاً وتعني لي الكثير.

تحياتي،

سعيد.

  • السبب:

إنّ تقنية (قدم واحدة داخل الباب) والتي تعبّر عنها مقولة كونفوشيوس: “رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة”؛ تشير إلى أنّ الأشخاص يرغبون في طلب أكبر من الطلب الذي سبق وطلبوه، فمن خلال سؤالك عن بعض المعلومات الخاصة بالشركة، فأنت هنا تكون قد تجاوزت مرحلة الطلب الأولى (الطلب الصغير).

بينما طلب دقيقتين من وقت هذا الشخص ستكون نقطة بداية جيدة، وسيكون الشخص أكثر استعداداً للموافقة على الطلب الثاني، لا سيّما إذا استطعت أن تبني صلة وعلاقة جيدة مع هذا الشخص. وبالتالي قد تستفيد أكثر منه، كأن يعطيك أولولية خاصة للتوظيف، أو يقدم لك صفقة، وربما أكثر من ذلك.

 

السرّ الخامس: إنشاء رابط مع إحدى العلامات التجارية الكبرى

  • نصيحة:

ابنِ مصداقية عالية لنفسك من خلال اتحادك مع إحدى المؤسسات الكبيرة الموثوقة، حتى وإن لم تعمل لديها بشكل مباشر. هل لديك عملاء من الشركات الخمسمئة الأكثر شهرة في العالم؟ هل أسست شركتك الخاصّة حديثاً، ودعمها واحد من أصحاب رؤوس الأموال المعروفين؟ هل ذكرت مرّة في إحدى المنشورات المهمّة؟ فالاسم اللامع للماركات العالمية يساعدك بشكل كبير في زيادة أهمية سيرتك الذاتية والترويج لها.

  • مثال:
  • تعزيز العلاقات والروابط مع سبعة من أهم العملاء الاستراتيجيين (بما فيها شركة آرامكو، وشركة سابك السعوديّة، وشركة طيران الإمارات)، وذلك من خلال اجتماعات خاصة مع الإدارة العليا لهذه الشركات.
  • توظيف وإدارة ستة من خريجي جامعة بوسطن وجورج تاون، بما فيهم مبرمجين، وأخصائيي تسويق إلكترونيّ، ومصممي جرافيك.
  • الإشراف على الحملة الدعائية الإلكترونيّة لمهرجان الإمارات للآداب، والذي أقيم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
  • السبب:

يعتبر مبدأ (السلطة والنفوذ) من مبادئ كالديني المهمّة للتأثير والإقناع، فإن لم تكن تمتلك نفوذاً ما فإنّ الطريقة السحريّة للحصول على هذه السلطة أن تربط نفسك بواحد من المؤسسات التي تملك النفوذ حقّاً.

 

السرّ السادس: اتباع “القاعدة السابعة”

Seven number in golden style. Vector illustration gold design. Formed by yellow shapes. For party poster, greeting card, banner or invitation. Cute numerical icon and sign.

  • نصيحة:

إنّ السيرة الذاتية العظيمة هي التي تحمل رسالة مهنيّة ناجحة، إنّها تخلق منك أنت علامة تجارية معروفة، ممّا يجعل مسؤول التوظيف يفكّر في نفسه: “لا بدّ وأنّ هذا الشخص نجح من قبل بالتأكيد، ولو أنّنا وظفناه سيكون في المكان المناسب لنا”.

حتى تستطيع أن تقنعهم بهذا الأمر عليك أن تتبع “القاعدة السابعة”، ابحث عن الكلمات السحرية الطنانة وكل ما يتعلّق بها من خلال موقع الشركة، وكرّر هذه الكلمات السحريّة سبع مرات في سيرتك الذاتية.

فعلى سبيل المثال، عندما تقدّم لوظائف التسويق، استخدم الأفعال: تسويق”، و إعلان، و مبادرة عند وصفك لإنجازاتك. ولو كنت تقدّم لعمل إنشائي فاستخدم مثلاً: بناء، وخلق، وإنشاء، وهكذا. كُن ذكيّاً بانتقائك للكلمات، ولن تحتاج لتغيير سيرتك الذاتية كثيراً عند التقديم لوظائف مختلفة.

  • مثال:
  • عند التقديم لوظائف التسويق: تسويق حملات على قناة يوتيوب لبرنامج الشيف منال العالم التابع لقناة أبو ظبي، وقد حصلت على أكثر من 10,000 مشاهدة.
  • عند التقديم لوظيفة إنشاء شركة حديثة: إنشاء حملات جديدة على قناة يوتيوب لبرنامج الشيف منال العالم التابع لقناة أبو ظبي، وقد حصلت على أكثر من 9,800 مشاهدة.

لاحظ أنّه في هذه الأمثلة نجح الكاتب أيضاً في استخدام العلامة التجاريّة (الشيف منال العالم، وقناة أبو ظبي) كطريقة أخرى لترويج سيرته الذاتيّة، كما ورد في النقطة الخامسة.

  • السبب:

هناك قول مأثور يقول إنّ على المستهلكين أن يروا الكلمات الدعائيّة للإعلان سبع مرات قبل أن يفكروا في شراء المنتج، طبق هذا القول هنا، فبالطبع سيرتك الذاتية تحتاج أيضاً إلى تسويق وترويج. ضع نفسك في المكان المناسب حتى يرى مسؤولو التوظيف أنّك كذلك.

  • نصيحة إضافية:

كتابة عبارة “تدريب صيفي” على سبيل المثال بدلاً من كتابة “تدريب تسويقي” في كثير من السير الذاتية  تعتبر واحدة من أكبر الفرص الضائعة للتوظيف؛ انتقِ عبارتك بعناية تامّة، وحدّد الأمر الذي أنجزته أيّاً كان، فإنّها فرصتك في بناء علامتك التجارية الخاصة بك، وطريقة أخرى لتطبيق القاعدة السابعة في ذكر الكلمات المفتاحية في كل الأماكن المتاحة.

1 عدد الردود

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] دائماً أنّه بحسب رأي علماء النفس فإنّهم يرون أنّ اختيار هوايات فريدة من نوعها سرّ من أسرار نجاح سيرتك الذاتيّة، وستساعدك على […]

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *