قاتمة التحقق من صحة السيرة الذاتية

قائمة التحقّق من صحة السيرة الذاتية

قاتمة التحقق من صحة السيرة الذاتية

تقديم سيرة ذاتيّة ناجحة وملفتة للنظر سر مهم من أسرار الحصول على الوظيفة التي تطمح إليها، وإعدادك لها بالطريقة الصحيحة البعيدة كلّ البعد عن العشوائية هي الطريقة الأمثل في ذلك. لنفترض أنّك أنهيت كتابة سيرة ذاتية، لا بدّ وأنّك تتساءل كيف يمكن لي أن أقيّمها؟ وكيف يمكن أن أتأكد أنّي أنجزتها بالشكل المطلوب؟

في هذا المقال سنقّدم لكَ قائمة من الأمور التي عليك أن تتحقّق منها بعد انتهائك من إعداد سيرتك الذاتيّة، والتي لا بدّ من التأكّد منها لتكون جاهزة لإرسالها لأيّة وظيفة ترغب في التقديم لها. لقد قسّمنا القوائم هنا بناء على أربعة عوامل مهمّة: المهنيّة، والكتابة الصحيحة، والتنسيق، والتحرير؛ اطبع هذه القوائم واحتفظ بنسخة منها، وتأكّد من تدقيق كلّ الأمور المذكورة في القوائم قبل إرسالها.

 

هل تحققت من مهنيّة سيرتك الذاتية؟ إليكَ هذه القائمة:

  • هل ذكرت بريدك الإلكترونيّ الخاص بالعمل؟ فمثلاً لو كنت تملك اثنين منهم (hadeel.b@gmail.com) أو (hadeel.rose.12@hotmail.com) بالطبع فإنّ العنوان الإلكتروني الأول أكثر مهنية وأفضل.
  • هل تستخدم بريداً إلكترونياً تابعاً لشركة كبيرة من شركات التكنولوجيا المعروفة، كالجي ميل مثلاً؟ لا تستخدم عنواناً لموقع إلكتروني قديم أو عفا عنه الزمن.
  • هل تتناسب سيرتك الذاتية مع ملفك الحالي على موقع “لينكد إن” إن كنتَ تملك واحداً؟ فالكثير من مسؤولي التوظيف يطّلعون على الأمرين معاً.
  • هل أضفت روابط اجتماعية ومواقع شخصيّة لها علاقة بوظيفتك؟
  • هل أزلت المحتويات غير المهنيّة من ملفك الشخصيّ على المواقع الإلكترونيّة؟
  • إذا كنت ترسل سيرتك الذاتية كملف من ملفات “جوجل”، فهل تأكدت من تحديد السماح لغيرك بتحرير سيرتك الذاتية الخاصة من عدمه؟

 

هل كتبت سيرتك الذاتية بطريقة صحيحة؟ إليكَ قائمة الأمور التي عليها التحقّق منها:

  • هل أضفت معلومات التواصل الأساسيّة بك، واسمك الكامل، وعنوان بريدك الإلكتروني، ورقم هاتفك؟
  • هل استخدمت نفس لغة الشركة التي تقدّم لها؟ اختر الكلمات التي تناسب سيرتك المهنيّة والوظيفة التي تقدّم لها، ولا تنسى القاعدة “السابعة”.
  • هل خصصت سيرتك الذاتية للوظيفة التي تقدّم لها؟
  • هل وضعت هدفك الوظيفي الواضح في بداية سيرتك الذاتيّة مركزاً على هدف الشركة وليس هدفك الشخصي؟ وإذا لم تكتبه هل أضفت قائمة مهاراتك التي تتناسب مع الوظيفة التي تقدّم لها بما يفيد الشركة المعنيّة؟
  • هل أضفت الإنجازات والمسؤوليات الرئيسة التي قمت بها ضمن كل وظيفة ذكرت أنّك عملت بها في حياتك المهنيّة؟ تأكّد بأن تعرض هذه المعلومات بطريقة سهلة وموجزة يسهل فهمها لمن يطّلع سيرتك الذاتية.
  • هل استخدمت المقاييس والمؤشرات التي تثبت نجاحك؟
  • هل وضحت بشكل جليّ تقدّمك المهني في وظيفتك؟
  • هل ذكرت متى تمت ترقيتك والمسؤوليات الإضافية الملحقة بالترقية؟ وهل ذكرت تغيير وظيفتك بما يتناسب مع مهاراتك وخبراتك وتطوّرها؟
  • هل أضفت وصفاً موجزاً للشركات التي عملتَ بها؟
  • هل ذكرت المدّة الزمنيّة في كل وظيفة عملت بها؟
  • هل ذكرت المعلومات المتعلقة بتعليمك الجامعيّ؟ فمثلاً هل ذكرت الفترة الزمنية لدخولك الجامعة وتخرّجك منها؟ وكذلك المعدّل التراكمي الذي حصلت عليه؟ هل ذكرت أيضاً أيّة مشاربع جامعيّة متعلقة بالوظيفة التي تقدّم لها؟
  • هل أضفت أيّة معلومات إضافية تشير إلى شخصيتك واهتماماتك خارج نطاق العمل؟
  • هل أضفت أمراً فريداً لسيرتك الذاتية يساعدك في التألّق والتميّز عن غيرك؛ ليتأكد مسؤول التوظيف أنّك الأحق وأكثر المرشحين تأهلّاً لشغل الوظيفة.
  • هل أضفت نماذج مرفقة لأعمالك السابقة في حال طُلب منك ذلك لذات الوظيفة؟

 

هل تحقّقت من تنسيق السيرة الذاتية وتصميمها المناسب؟ إليكَ هذه القائمة:

  • هل استخدمت قالباً جاهزاً لتصميم السيرة الذاتية، لتحصل على شكل جميل وسهل القراءة؟
  • هل قدّمت سيرتك بطريقة مبدعة وملفتة للنظر؟ فعلى سبيل المثال لو كنتَ تقدّم لوظيفة إبداعيّة تتطلب منك تصميماً ملفتاً؛ كأن تكون متخصصاً في الإنفوجرافيك أو الأنيميشين مثلاً، اجعلها بسيطة سهلة القراءة، لكن لا تنسى أن تضيف لمستك الخاصّة وبصمة إبداعك فيها.
  • هل اخترت نوعاً جيداً من الخطوط؟ يمكنك استخدام خط Garamond، أو Arial، أو Helvetica، ويفضّل أن يكون حجم الخط 10 او 12.
  • هل استخدمت الخطوط العريضة والمائلة لتمييز العناوين الرئيسة من الفرعية؟
  • هل استخدمت علامات الترقيم المناسبة في الأماكن المناسبة لذلك؟
  • هل تأكدت من استخدام نفس نوع التظليل في كل العناوين الرئيسة؟ فمثلاً لو اخترت تنسيق عناوين الوظائف التي عملت بها مسبقاً بالخط العريض والمسطّر، فعليك أن تتأكد من أنّك كررت نفس التنسيق مع كلّ الوظائف.
  • هل تأكدت من محاذاة النص كاملاً على نفس الجهة؟ فمثلاً لو كانت سيرتك الذاتية باللغة العربيّة عليك أن تتأكد من محاذاة كلّ النص إلى اليمين، وإذا كانت بالإنجليزيّة فعليك أن تتأكد من محاذاة كل النص إلى جهة الشمال.
  • هل أضفت بعض الروابط التي يمكن الوصول إليها في حال حاجتك إلى هذا الأمر؟
  • هل اخترت نموذجاً محدّداً للبرنامج الذي يمكن استخدامه لفتح سيرتك الذاتية دون الحاجة لتحميل خطوط معيّنة أو برنامج خاص للاطلاع عليها؟ يفضّل أن تختار برنامج (PDF)، والذي يمكن من خلاله استعراض السيرة الذاتية على الرغم من اختلاف البرمجيات بين أجهزة الحواسيب المختلفة.

 

هل تحققت من التحرير الصحيح لنص السيرة الذاتية؟ إليكَ هذه القائمة:

  • هل ذكرت الكلمات المفتاحيّة الرئيسة في سيرتك الذاتية؟ فلو كنت تقدّم لوظيفة ويتم اختيار المرشحين آلياً، فإنّه سيختار السير الذاتية التي تمّ فيها ذكر الكلمات المفتاحيّة الرئيسة وإهمال باقي السير الأخرى، تأكّد أن تعكس سيرتك الذاتية المهارات المناسبة للوظيفة التي تقدّم لها.
  • هل تأكدت من طول وعدد صفحات السيرة الذاتية؟ إذا كنت تملك خبرة عمل أقل من خمس سنوات فيفضل أن لا تزيد عن صفحة واحدة أو اثنتين على الأكثر.
  • هل حذفت الخبرات الإضافية التي لا صلة مباشرة لها بالوظيفة التي تقدّم لها؟
  • هل الأقسام الفرعية التي قسمت بها سيرتك الذاتية تسلط الضوء على المهارات التي يحتاجها مسؤول التوظيف؟ فعلى سبيل المثال، لو كنت خريجاً جديداً وتدربت في أكثر من مجال عمليّ، فعليك أن تفصل المهارات والخبرات المهمة فالأهم، ضع التي تهم مسؤول التوظيف على رأس القائمة.
  • هل استخدمت الأفعال الصحيحة في صياغة النص، وحدّدت الأفعال بشكل ملائم أكثر للوظيفة؟
  • هل استعنت بالمعجم لإثراء سيرتك الذاتية بأفعال ومصطلحات تزيد من قوة صياغتك للنص؟
  • هل تأكدت من استخدام “الأفعال والكلمات” الأكثر مهنية والتي تصلح لسيرة ذاتية مميزة أكثر من مجرد تقديم سيرة ذاتية لهاوٍ؟
  • هل اخترت مهارات فريدة وتميزك عن غيرك؟ فبينما تميزك بمعرفتك للغة أجنبية أخرى غير لغتك الأم أمر جدير بالذكر، تعتبر كتابة مهارة استخدام برامج المكتب (الأوفيس)، أو إرسال بريد إلكتروني أمر سخيف حقاً، فمن منّا لا يعرف ذلك في وقتنا الحاليّ!
  • هل تأكدت من خلوّ سيرتك الذاتية من الكلمات المزعجة والمصطلحات المغلوطة؟ يجب أن تختار مصطلحات واضحة وسهلة الفهم لمدير التوظيف.
  • هل كل المعلومات المذكورة حقيقية وصحيحة تماماً؟ فإن ذكرت مثلاً أنّك تعرف لغة أجنبية، عليك أن تكون جاهزاً للحديث بهذه اللغة خلال المقابلة، ولو ذكرت أنّك تحب الطهي مثلاً فعليك أن تذكر ما هو طبق المفضل الذي تحب إعداده، احذر أن تقع في هذا الفخ!
  • هل يخلو النص من الأخطاء اللغوية، والإملائيّة، والنحويّة؟
  • هل طلبت أحد أصدقائك أن يقرأ سيرتك الذاتية قبل أن تقدّمها لأية وظيفة؟ فإنّ قراءة شخص آخر لما كتبته يساعدك في اكتشاف مكامن الأخطاء، والتناقضات، أو الصياغات المربكة التي قد تكون وقعت بها خلال مرحلة الكتابة.

هل انتهيت من فحص كل هذه القوائم؟ رائع! أنت الآن مستعد لإرسال سيرتك الذاتيّة للوظائف التي تبحث عنها، ترقّب بريداً إلكترونيّاً أو هاتفاً لتحديد موعد مقابلة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *