فتاة تفكر في كتابة السيرة الذاتية

ما هو الطول المثالي للسيرة الذاتية؟

Hands of female crumple sheets of Resume at the desk mistake resume.

في  المرحلة الأولى لإعدادك لسيرتك الذاتيّة، لا بدّ وأنّك تتساءل عن الطول المناسب الذي تكون به، فأنت لا تريد أن تكتب مجلدات طويلة عن نفسك ولا تجد من يقرأها أو يطلع عليها حتى، الهدف من السيرة الذاتية الترويج لنفسك وليس التنفير منها.

لا يمكننا إعطاؤك جواباً محدّداً ومحصوراً هنا، ولكن هناك بعض المدارس التي ترى أنّ السيرة الذاتيّة يجب أن لا تتجاوز الصفحتين، على أن تكون مرتبة ترتيباً عكسيّاً، أي تذكر الوظائف الحديثة ثم الأقدم فالأقدم، وليس هناك داعٍ أبداً لأن تعود للخلف كثيراً وتذكر تفاصيل بداياتك المهنيّة إن كنتَ تملك خبرة بعشر سنين مثلاً.

 

هل يجب أن لا أتجاوز الصفحتين وألتزم بهذا المعيار؟

بالنسبة لخبراء كتابة السيرة الذاتية الذين يرون أنّ السيرة الذاتية يجب أن لا تكون طويلة، فإنّهم يرون أيضاً أنّه لا يصحّ أن نضع رقماً معيّناً لعدد الصفحات، لا يمكننا أن نضع قاعدة مطلقة لا يمكن خرقها! ولكن على كلّ الأحوال حاول جاهداً أن لا يزيد طولها عن الصفحتين كبداية جيّدة.

فمسؤولو التوظيف ليس عليهم أن يمضوا وقتاً طويلاً في قراءة سيرة ذاتيّة واحدة، فكلّ وظيفة يقدّم لها عدد كبير من الباحثين عن العمل، ولذلك فعليهم أن يطلعوا على كلّ سيرة ذاتية بلمحة سريعة؛ وهنا يأتي دورك في إعداد سيرة ذاتيّة موجزة، وواضحة، وتعكس حياتك المهنيّة بأفضل شكل، ممّا يجذب مسؤول التوظيف لاختيارك للمقابلة.

 

هل يجب أن تكون بطول صفحتين ليس أقلّ؟

الجواب هنا يعتمد على صاحب السيرة الذاتيّة نفسه، والحياة المهنيّة التي مرّ بها، ماذا يعني ذلك؟

تكمن المشكلة هنا عندما يبحث حديثو التخرّج عن إجابة هذا السؤال، فإن كان عليهم أن يكتبوا سيرة ذاتية بصفحتين ماذا يكتبون بها؟

في الحقيقة فإنّ حديثي التخرّج ليس عليهم أن يكتبوا صفحتين، صفحة واحدة تكفي؛ فإنّ مجرّد معرفة مسؤول التوظيف أنّ المتقدّم للوظيفة حديث التخرّج فإنّه يتوقّع مسبقاً أنّ سيرته الذاتية تفتقر للخبرات العمليّة على سبيل المثال. أضف المعلومات المهمّة فقط في سيرتك الذاتيّة، فالطول والقصر ليس المقياس الصحيح للحكم على مدى نجاح السيرة الذاتيّة، وإنّما سر النجاح يكمن في طريقة الإعداد والمعلومات المنتقاة بحكمة فيها.

قبل كتابة سيرتك الذاتية ضع خطة للكتابة، وقيّم المعلومات المهمّة والضرورية والمعلومات غير المهمّة، وخلال كتابتك حاول أن تعطي لكل قسم منها أهميته، وأوجز في المواضع التي ترى أنّك لست بحاجة لتستفيض الحديث عنها.

على سبيل المثال: لو كنت خرّيجاً حديثاً، فعليك في قسم “التعليم” أن تعطي لتعليمك الجامعيّ وتفصيل مشروع التخرّج أكثر بكثير من تلك المساحة التي توليها لتعليمك الثانويّ مثلاً.

  • صفحة واحدة:

هناك بعض الحالات التي على سيرتك الذاتية أن لا تتجاوز الصفحة الواحدة فقط، أمثلة على ذلك:

* إذا كنتَ لا تملك الكثير من الخبرات العمليّة، وإضافة المزيد من المعلومات لن يكون لها داعٍ.

* إذا كانت سيرتك الذاتيّة مليئة بالخبرات ولكن غير متعلقة بالوظيفة التي تقدّم لها، في حال كنتَ تفكّر في تغيير طبيعة عملك بشكل كليّ؛ اعتمد أكثر على كتابة “الهدف الوظيفي” لإيصال فكرتك والترويج لنفسك بشكل أفضل.

* في حال عملت في نفس الشركة بوظيفتين مختلفتين، فلا داعٍ لأن تستفيض في الحديث كثيراً.

  • صفحتين:

* إذا كنتَ تملك عدداً كبيراً من الخبرات العمليّة تزيد عن العشر سنوات مثلاً، وكلّها مفيدة ومتعلقة بالوظيفة التي تقدّم لها.

* إذا كنتَ تعمل في مجال التكنولوجيا أو الهندسة فأنت بحاجة إلى إضافة بعض المساحة لقائمة الأمور والمهارات التي تمتلكها في مجال عملك لإثبات كفاءتك.

  • ثلاث صفحات:

وهي حالة مختصة فقط للأشخاص أصحاب الخبرات والإنجازات الكبيرة؛ مثلاً:

* إذا كنتَ مديراً تنفيذيّاً عالي المستوى وصاحب سجل طويل من الإنجازات القياديّة المبهرة.

* إذا كنتَ عالماً أو أكاديميّاً وتملك سجلك الخاص من براءات الاختراعات، والكتب والمنشورات، أو الدورات المتخصصة، ومشاركتك في أهمّ المعارض العالميّة مثلاً.

على كل الأحوال يمكن للباحثين التحكم في طول السيرة وقصرها وذلك بحسب متطلبات الوظيفة التي يقدّم لها. بإمكانك إرسال سيرتك الذاتية المكوّنة من صفحتين إذا كان الإعلان الوظيفي لا يتطلّب الكثير من المواصفات، والاحتفاظ بنسختك الأطول للوظائف التي تتطلب الكثير من التفاصيل لقبول التقديم لها.

 

نصائح مهمّة وأخطاء عليك تجنّبها:

  • لا تفكّر أبداً أن تتلاعب في شكل الخطّ وحجمه أو حجم الصفحة ليظهر الكلام في “صفحتين” كما قرأت في المعيار الأفضل لطول السيرة الذاتية، بل على العكس فإنّ هذا الخطأ سيدفع مسؤول التوظيف إلى إهمال سيرتك الذاتيّة، لأنّه سيلاحظ مدى سوء إعدادها وتنسيقها، ويلاحظ كذلك أنّ الهدف فقط “ملء الفراغ” لا أكثر. يجب أن تكون سيرتك الذاتيّة منسقة بشكل جميل، وبخط واضح، وبعيدة عن البهرجة أيضاً.
  • لو كنت خرّيجاً جديداً ضع تاريخك التعليميّ في بداية سيرتك الذاتيّة، ثمّ انتقل للعمل أو الوظيفة في حال عملت خلال تعليمك الجامعيّ. ولو كنتَ ممّن لديه خبرة في العمل فيفضّل أن تضع قسم الوظائف أوّلاً، ثمّ تذكر تعليمك الجامعيّ بعد ذلك.
  • لو أردت كتابة هدفك الوظيفي – والذي ننصح به كثيراً-، فعليك أن تضعه في بداية السيرة الذاتية؛ على أن يكون قصيراً، وموجزاً، وهادفاً.
  • لا تستخدم الخطوط المائلة أو العريضة أو الغريبة لطباعة سيرتك الذاتيّة؛ ويفضّل أن تختار خطاً معياريّاً (Arial)، ولا تكبّر حجم الخط (14 سيكون مناسباً)، ولا تضع عدداً كبيراً من الكلمات في نفس الصفحة لضغطها كثيراً.
  • ليس عليك أن تذكر الكثير من التفاصيل المتعلقة بكل الوظائف التي سبق وعملت بها منذ بداية حياتك، لا سيّما إذا كنتً موظفاً لأكثر من عشر سنوات.
  • ليس من الضروري أن تذكر أسماء المراجع في سيرتك الذاتيّة، اتركها لعند الطلب بعد المقابلة.
  • إذا كان عليك أن تقدّم سيرتك الذاتيّة ورقيّاً، فاحذر أن تستخدم أوراقاً دعائيّة ملوّنة، اطبعها على  أوراق (A4) بيضاء فقط.

 

إذا كنتَ لا تزال محتاراً في الإجابة يمكنك اللجوء إلينا لإنشاء سيرتك الذاتيّة بأفضل شكل ممكن، لمساعدتك في الحصول على وظيفة أحلامك!

1 عدد الردود

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] في الموظف المثالي للوظيفة الشاغرة. يمكنك قراءة هذا المقال لمعرفة الطول المثالي للسيرة […]

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *