رجل يتابع أمور عمله وتوظيفه

متابعة التوظيف بعد إرسال السيرة الذاتية

رجل يتابع أمور عمله وتوظيفه

إذا كنت تفكّر ما إذا كان عليك فعليّاً متابعة عملية التوظيف بعد إرسال سيرتك الذاتيّة أم لا، ففي الحقيقة هناك الكثير من الآراء التي توافق على أهميّة هذه الخطوة، بينما يعارضها البعض الآخر. لو كنتَ ممّن يحبّذ هذا الأمر فأعتقد أنّ هذا المقال سيفيدك كثيراً.

الإجابة عن هذا السؤال لا تحتمل الإجابة بنعم أو لا، ففي الحقيقة الأمر عائد إليك، بالإضافة إلى أنّك أفضل من يحكم إذا كان الأمر يحتاج ذلك أم لا.

فالإجابة هنا تعتمد على طريقة تقديمك للوظيفة، وإذا كنت قد استطعت أن تتواصل بشكل مباشر مع أحد الموظفين في الشركة، بالإضافة إلى مدى رغبتك في القبول بالوظيفة، وكم تستحق هذه الوظيفة من الجهد للحصول عليها. إليك هذا المقال دليك المرجعي في كيفيّة متابعة عملية التوظيف بعد تقديم سيرتك الذاتيّة.

إنّ كثيراً من الباحثين عن العمل يفقدون فرصهم في إبهار مسؤول التوظيف ما لم يتابعوا عملية التوظيف وكل حيثياتها؛ فما هي الفوائد التي تكسبها من هذه العملية؟

  1. التأكّد من وصول سيرتك الذاتيّة بشكل صحيح:

فإنّ مجرّد إرسال سيرتك الذاتية لا يعني أنّها وصلت بالتأكيد إلى المكان الصحيح؛ لا تثق كثيراً ببرامج الإنترنت، أو المواقع الإلكترونيّة، أو خدمات التوصيل، أو الفاكس، أو البريد الإلكترونيّ، أو غيرها من طرق الإرسال؛ عليك أوّلاً وآخراً أن تتأكّد من وصول سيرتك الذاتيّة ومعلوماتك المهمّة إلى المكان الصحيح.

  1. التأكّد من تسليمها للشخص المناسب:

حاول أن تعرف الشخص الذي يستلم السير الذاتيّة، للتأكد منه أنّها قد وصلت، فإنّ وصول سيرتك الذاتيّة إلى الشخص غير المناسب والمكان غير الصحيح قد تكون سبباً في إرسال سيرتك الذاتيّة إلى القمامة، فلن يعرف ذاك الشخص ماذا يفعل بها!

  1. منحك فرصك للحصول على المزيد من المعلومات:

من خلال التأكّد من أنّ سيرتك الذاتيّة وصلت للمكان الصحيح فإنّك هنا قد تحصل على المزيد من المعلومات، كأن تعرف مثلاً اسم مسؤول التوظيف، وتاريخ المقابلات الشخصيّة، وقد تكسب فرصتك في تحديد موعد للمقابلة.

  1. توضيح مهاراتك التنظيميّة:

فإنّ هذه الطريقة توحي لمسؤول التوظيف بأنّك شخص منظم ويحبّ متابعة أمور عملك، كأن تتابع تقديماتك الوظيفيّة، والموافقات التي قد تحصل عليها وفقاً لخطة معيّنة تسير عليها. كما أنّك ستكون شخصاً يُعتمد عليه، حيث إنّ مسؤولي التوظيف يفضّلون هذه السمة في شخصية الموظف الذي سيختاروه للوظيفة.

  1. تسليط الضوء على مهاراتك في متابعة الأمور:

فإنّ قدرتك على متابعة أمر توظيفك يظهر لمسؤول التوظيف أنّك شخص يمكن الاعتماد عليه كما ذكرنا سابقاً، وهذا سيجعله يعرف أنّك ستكون الأفضل لمتابعة مهامك الملقاة على عاتقك في وظيفتك، وملاحظة كلّ الأمور والمتطلبات التي ستطلب منك خلال عملك، فأنت هنا ستكون الشخص الذي يُحسن إنجاز مهامه بأفضل شكل.

  1. التأكيد على رغبتك في الحصول على الوظيفة:

قد تجد الامر غريباً ولكنّه صحيح؛ فمسؤول التوظيف قد يجد حيرة في أمره ليعرف من يريد حقّاً العمل في هذه الوظيفة بكل حب وشغف، وإذا أردت أن تكسب ثقة مسؤول التوظيف بك قبل تحديد موعد المقابلة حتى فلا تترّدد أبداً! كما وأنك ستعطي اتطباعاً جيّداً لمسؤول التوظيف بأنّك شخص مثابر، وتملك العزم والجدّ والإصرار للحصول على ما تريد.

هل أقنعتك بأهميّة هذا الأمر، وأنّها طريقة جيّدة للحصول على الوظيفة؟ تابع القراءة إذاً.

 

القواعد الثلاث لمتابعة عملية التوظيف بفعالية

  • القاعدة الأولى: المتابعة خلال أسبوع إلى أسبوعين:

عليك أن ترسل رسالة متابعة عملية التوظيف خلال أسبوع إلى أسبوعين بعد إرسالك لسيرتك الذاتيّة وتقديمك للوظيفة، فإنّ هذه عموماً المدّة هي التي يحتاجها مسؤولو التوظيف للاطلاع على السير الذاتية للمتقدمين للوظيفة، والتواصل مع المرشحين الأفضل.

  • القاعدة الثانية: المتابعة في الصباح الباكر:

عليك أن ترسل متابعتك لهذا الأمر خلال الساعات الأولى من ساعات العمل اليوميّ، فإنّه الوقت الأفضل قبل أن ينشغل مسؤول التوظيف بمهامه الأخرى وينساك.

  • القاعدة الثالثة: لا تقصر السؤال على وصول سيرتك الذاتية فقط:

لا ترسل سؤالاً ما إذا كانت وصلت سيرتك الذاتية فقط، فإنّ هذا السؤال لن يلفت نظر مسؤول التوظيف إليك وقد يهمل الردّ عليك حتى. عليك أن تستغل هذه الفرصلة للتعريف عن نفسك، وبناء علاقة وصلة مباشرة مع مسؤول التوظيف. من خلال تواصلك مع هذا الشخص يمكنك أن تعرفه أكثر، وبالتالي يمكنك إجراء محادثة قصيرة تظهر فيها نفسك ونقاط قوتك.

فإنّ هذه فرصة عظيمة لتبهر مسؤول التوظيف بنقاط قوتك، وأفكارك، وذكائك الاجتماعيّ الخاص، وهم يحبون أن يعرفوا أنّك تعرف الكثير عن الشركة وأنّك بحثت في الأمر. كأن تقول على سبيل المثال: “هل الوظيفة الشاغرة هي ذاتها التي أعلنت عنها في مؤتمرك الصحفي الأخير لافتتاح المشروع؟ لقد كنت مديراً تنفيذيّاً بخبرة لمدّة سنتين لمشروع سابق عملت به في نفس المجال، وقد نجحت في تحقيق أهداف المشروع، وتحقيق الأرباح المتوقعة”.

هل فهمت الأمر الآن؟ إنّ هذه الطريقة تساعدك في أن لا تكون منبهّاً لوجودك فقط، وإنّما تساعدك في استعراض أهمّ إنجازاتك باختصار شديد، ولتقنع مسؤول التوظيف أنّه باختيارك سيستفيد بشكل واضح ولن يخسر شيئاً!

 

ما هي طرق عملية متابعة التوظيف؟

هناك طريقتان أساسيتان للتواصل مع مسؤول التوظيف للتأكّد من وصول سيرتك الذاتية:

  • الطريقة الأولى: إرسال بريد إلكترونيّ:

Common email client send window closeup shot ** Note: Slight blurriness, best at smaller sizes

عند إرسال رسالة خاصة بالبريد إلكتروني، عليك أن تضع في العنوان الرئيس اسم الوظيفة التي قدّمت إليها بالإضافة إلى اسمك، حتى يعرف مسؤول التوظيف الهدف من هذه الرسالة.

عليك أن تبدأ رسالتك بطريقة مهذّبة ورسميّة، وباستخدام اسم مسؤول التوظيف إن عرفته، وإذا لم تكن قد عرفت ما إذا كان ذكراً أم أنثى يمكك أن تستخدم اسم عائلته فقط. كما أنّ توقعيك في آخر الرسالة يجب أن ينتهي بصيغة رسمية، مع ذكر الشكر طبعاً لإعطائك من وقته.

طريقة ترتيب الرسالة:

  • العنوان: تكتب فيه اسم الوظيفة، واسمك الكامل.
  • تبدأ الرسالة بذكر اسم مدير التوظيف.
  • (نص الرسالة).
  • تكتب الشكر: شكراً على الاهتمام ثمّ كلمة تحياتي.
  • اسمك واسم عائلتك.
  • رقم هاتفك للتواصل.

كيف تكتب نصّ الرسالة:

  • عليك أن تبدأ نص رسالتك بذكر اسم مدير التوظيف، وعنوان الشركة التي تقدّم لها، كما وتذكر التاريخ.

أحمد أحمد

سعيد سعيد

الشركة العالمية للتسويق الإلكتروني

الشارع الرئيسي 14

2، رمضان، 1437 هـ.

 

  • نص الرسالة: عند كتابة الرسالة عليك أن تكون حريصاُ كلّ الحرص على عدم وجود أيّة أخطاء أملائيّة، أو لغويّة، كما واهتم بتنسيق النص بشكل جميل:

السيّد سعيد سعيد مدير توظيف الشركة العالميّة الإلكترونيّة المحترم،

لقد أرسلت سيرتي الذاتيّة في مطلع هذا الشهر للتقديم لوظيفة أخصائي تسويق إلكترونيّ في شركتكم، والتي تمّ الإعلان عنها من خلال جريدة القدس العربيّة في  الخامس من شهر رجب.

أنا مهتم جدّاً بالعمل لديكم كخبير في مجال التسويق الإلكترونيّ لمدّة تزيد عن الخمس سنوات، وأؤمن أنّ خبراتي في مجال التسويق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، والاس اي او SEO في هذا المجال ستفيد شركتكم بشكل كبير، لأكون المرشّح الأفضل لهذه الوظيفة.

لا أمانع إرسال سيرتي الذاتيّة مرّة أخرى وتقديم أيّة معلومات إضافيّة بحاجة إليها، وتفيدني لأكون المرشحّ الأوّل للوظيفة. ولكني أريد أن أستفسر عن الوقت المتوقع للتواصل مع المرشحين للوظيفة لتحديد مقابلة، بالإضافة إلى طريقة التواصل.

يرجى التواصل معي على عنوان البريد الإلكتروني هذا: “ahmad.ahmad@gmail.com“.

رقم الهاتف: 555 555 009627

في انتظار الرد القريب،

شكراً على اهتمامكم.

تحياتي.

أحمد أحمد.

عليك أن تستغلّ هذه الفرصة لإضافة وتوضيح المزيد من مؤهلاتك والمعلومات التي ستسلط الضوء عليك كمرشّح مثالي، إليك بعضاً من الأسئلة التي يمكنك أن تطرحها خلال رسالتك لتعرف أنت المزيد من المعلومات:

  • ما هي الخطوة التالية في عملية التوظيف؟
  • هل سيتم التواصل مع كلّ المرشحين في الوقت القريب؟
  • هل تحتاج لأيّة معلومات إضافية؟
  • كم عدد المرشحين المحتملين للمقابلة؟

 

  • الطريقة الثانية: إجراء مكالمة هاتفيّة:

اجراء مكالمة هاتفية

إذا كنت قد اخترت التواصل من خلال إجراء مكالمة هاتفيّة، حاول أن تتصل في الساعة الأولى من الدوام أو في الساعة الأخيرة، حيث إنّ هاتين الساعتين يكون فيها الموظفون أقلّ انشغالاً من بقيّة ساعات النهار. حاول أن تتصل مرّة أو مرتين قبل أن تترك رسالة قصيرة باسمك، والوظيفة التي تقدّم لها، واشكر الموظف على أخذه هذه الرسالة بعين الاعتبار وعلى توصيلها، وأنّك ستكون سعيداً لتوضيح أيّ معلومات إضافية بخصوص سيرتك الذاتيّة، ثم اختم الرسالة الهاتفيّة برقم هاتفك حتى يعاود الموظف الاتصال بك.

أمّا إذا استطعت أن تجري مكالمة هاتفيّة كاملة، فعليك أن تطلب من موظف الهاتف أن يحوّل اتصالك إلى مسؤول التوظيف إن أمكن، وفي بداية المكالمة عليك أن تعرّف نفسك، والوظيفة التي تقدّم لها، وتسأله ما إذا كان بحاجة لمزيد من المعلومات الإضافية عنك، اختصر كلامك وكن واضحاً وصريحاً وموجزاً. وفي ختام المكالمة اشكره على منحك من وقته، وكن مهذباً في طلب رقم هاتفه للتواصل معه ما لم يكن لديه مانع.

 

إليك بعض من أهمّ النصائح التي عليك الالتزام بها خلال المكالمة الهاتفيّة:

  • أظهر الأدب والاحترام في كلامك، وانتق كلماتك جيّداً.
  • اسأل مدير التوظيف إذا ما كان يفضّل أن تعيد الاتصال به أنت، أو أنّه هو من سيتواصل معك.
  • لا تعاود أبداً الاتصال مرة أخرى بمسؤول التوظيف ما لم يطلب منك ذلك.
  • تدرّب جيّداً على ما ستقوله.
  • عليك أن تظهر حماسك ورغبتك الملحّة في قبولك للوظيفة، وأنّك الأنسب لهذه الوظيفة.
  • اذكر أمراً أو أمرين من الإنجازات التي تجعلك مميّزاً، لتظهرك بأنّك المرشح المثالي للوظيفة، وركز على كم ستكون أنت مفيداً للشركة، وليس العكس.

 

لا تكن مزعجاً!

إن تكرار عملية المتابعة أكثر من مرة ستكون مزعجة لمسؤول التوظيف، ما لم تكن واثقاً كل الثقة أنّ مسؤول التوظيف لن يمانع ذلك في بعض الحالات.

لا تفقد الأمل إذا لم تلقَ نتائج إيجابيّة من هذه العمليّة، فإنّك قد تحصد بعض النتائج فيما بعد، فإنّ هذا كلّه لا يعتمد عليك أنت فقط، وإنّما على مسؤول التوظيف، والشركة ذاتها، وعدد الوظائف الشاغرة، وهذا كلّه يكون محصوراً بمدّة وزمنية واستراتيجية تتبعها الشركة في التوظيف، والتي تحتاج إلى بعض الوقت، وتحتاج إلى بعض الصبر منك أيضاً.

 

ماذا إذاً؟

أعتقد أنّ عملية التواصل هذه ستكون الأفضل لإثبات أهميّة سيرتك الذاتية لدى مسؤول التوظيف، حيث إنّ بعض الإحصائيات تجد أن 70% من مسؤولي التوظيف يقدّرون عملية المتابعة بعد إرسال السيرة الذاتيّة كثيراً. فإنّ هذا يثبت لهم أنّك ترغب في الوظيفة في شركتهم، وأنّهم ليسوا مجرّد خيار من بين خيارات الإعلانات التي صدف وقرأتها.

لا تنسى أنّ كثيراً من الباحثين عن العمل يخافون كثيراً ويترددون عند الإقدام على هذه الخطوة خوفاً من إهمالهم، كُن سبّاقاً واستغلّ الفرصة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *