مقابلة صعبة

16 إشارة سلبيّة تدلّ على أن المقابلة تجري بشكل سيء

مقابلة صعبة

يعتقد بعض الناس أنّ معرفة كيفيّة تقييم أدائهم خلال المقابلة الشخصيّة أمر صعب وقد يكون مستحيلاً.  ولكن لو تمعنت النظر أكثر وتأملت جيّداً في حركات جسد مسؤول التوظيف وبعض الكلمات التي يقولها، ستعرف حينها بالتأكيد كيف يشعر مسؤول التوظيف تجاهك كمتقدم للوظيفة.

عليك أن تقرأ ما بين السطور، وتدرس جيّداً ردود أفعال مسوؤل التوظيف ومن يقابلك وطريقة تصرفاته، وبالتالي تغيير تصرفاتك وردودك بناءً على ردّة فعله. فعلى سبيل المثال؛ يمكنك أن تلاحظ طريقة ردّ فعل مسؤول التوظيف خلال سماعه لخلفيتك المهنيّة، وتلاحظ ما إذا تثاءب خلال إجابتك للأسئلة الطويلة أم لا، وعليها تغيّر ردّة فعلك وتوجز في إجابتك أكثر.

إذا لاحظت أيّة إشارات تشير إلى أنّ المقابلة تجري بشكل سيء، من المهم جدّاً أن تحافظ على هدوئك، وثقتك بنفسك، وموقفك الإيجابي، بغض النظر كيف يكون الحوار خلال المقابلة؛ فقد يكون مسؤول التوظيف سيء المزاج ليس بسببك وإنّما لأنّه يمر بيوم سيء في العمل، ولذلك لا تستسلم أو تشعر بالإحباط.

 

إليكَ ست عشرة إشارة سلبيّة تدلّ على أنّ مقابلتك الشخصيّة تجري بشكل سيء:

  • عدم تواصل مسؤول التوظيف معك بالعين مباشرة:

إذا شعرت بأنّه يقول لك: “لقد انتهى عملي هنا…” ستلاحظ بأنّه ينظر في كلّ مكان في الغرفة ما عداك أنت، وهي إشارة تدلّ بشدّة على أنّه لم يوافق عليك للوظيفة.  يمكنك قياس الوضع في هذه الحالة لتعرف ما عليك فعله لتحسين الوضع إن أمكنك ذلك، ربما قد تحتاج في هذه الحالة إلى ما يحسن وضع المقابلة ورفع الطاقة الإيجابيّة فيها، بإمكانك إيجاد طريقة جديدة للتواصل مع مسؤول التوظيف، كأن تنتقل إلى المستوى الشخصي.

 

  1. لغة الجسد وحركاته السلبيّة التي تعكس الرفض:

إذا لاحظت أنّ مسؤول التوظيف يشبك يديه ويربطهما معاً فإنّ هذا يعني أنّه قد انتهى منك، وإذا كان ينظر إلى باب الغرفة فهذا يعكس عدم اهتمامه بك بتاتاً. دورك هنا يكمن في قدرتك على جذب نظره ولفت انتباهه لتغيير مجرى المقابلة، من خلال إيجاد حماس أكثر في كلامك وحديثك، وهذا سيدفع مسؤول التوظيف إلى الانتباه إليك أكثر وإلى ثقتك بنفسك وقدرتك على جذب النظر.

 

  1. تشتيت الذهن:

غير مهتم بك

إذا لاحظت أنّ مسؤول التوظيف يراسل أحداً ما في هاتفه أو يستخدم بريده الإلكترونيّ، أو ينظر إلى أحد المواقع الإلكترونيّة على حاسوبه الشخصيّ، أو يسير في الغرفة بينما تتحدّث إليه، فإنّ هذه أبداً ليست إشارات إيجابيّة.

حاول أن تعرض إجاباتك وحوارك بطريقة لائقة وجاذبة إليك، وفي الختام عليك أن تسأل نفسك أيضاً: “هل أرغب فعليّاً في العمل لدى شخص مشتت الذهن بهذه الطريقة؟”.

 

  1. إنهاء المقابلة في وقت مبكّر دون سبب أو داعٍ:

إذا أنهى مسؤول التوظيف المقابلة الشخصيّة في وقت مبكر، كأن ينهيها بعد عدّة دقائق فقط من دخولك لغرفة الاجتماعات، فأنت هنا بالتأكيد عليك أن تعرف أنّك لم تحصل على الوظيفة.  بالطبع هناك الكثير من الظروف التي تحكم في هذه الحالة، كحدوث ظرف طارئ يمنع إنهاء المقابلة، ولكن إذا أنهى مسؤول التوظيف المقابلة بشكل سريع دون أن يعتذر أو يذكر السبب فإنّ هذه ليست إشارة جيّدة حتماً. لا يمكنك هنا أن تطلب منه المزيد من الوقت، عليك فقط أن تشكره، وتبقى مستعداً لأي تغيير فيما بعد.

 

  1. عدم الابتسام أبداً:

قد تكون هذه طبيعة شخصيّة مسؤول التوظيف، ولكن إذا لاحظت أنّه يبتسم لغيرك ممن يمرّ بالقرب منه خلال المقابلة، أو لمن معه غيرك، وعندما ينظر إليك يكون جدّياً؛ فإنّ هذا يعني أنّه ليس متحمساً لتوظيفك في الوظيفة التي تقدّم لها.

إذا كنت تملك شخصيّة جريئة يمكنك أن تضيف بعض التعليقات الطريفة، وإذا لم يفلح ذلك معه اعتبر هذه المقابلة غيض من فيض لما قد تتعرّض له من مضايقات خلال مقابلاتك الشخصية.

 

  1. الطبع الهجوميّ:

إذا شعرت أنّك في ساحة معركة، ومدير التوظيف يحاول أن يضعك في مكان صعب من خلال أسئلته؛ فإنّ هذا ليس جيّداً. لا تردّ على تحديه بتحدي، حافظ على هدوئك، وثقتك نفسك، وحاول أن تكون محدّداً في إجاباتك لتحكم السيطرة على الوضع، فقد يكون مسؤول التوظيف مجرّد شخصيّة قاسية ويحبّ وضع الناس في أوضاع صعبة ليس أكثر.

 

  1. التوقف أحياناً عن الكلام للتفكير في السؤال التالي:

إذا كانت المقابلة الشخصيّة تجري بشكل سيء ستلاحظ أنّ مسؤول التوظيف يحتاج إلى أكثر من خمس دقائق للتفكير في السؤال التالي. هذا يحدث في هذه الحالات لأنّ مسؤول التوظيف لا يعرف كيف يتابع المقابلة بينما لا يهتم كثيراً بالشخص الذي يقابله. ليس مطلوباً منك في هذه الحالة أن تنتظر حديثه فقط، يمكنك استغلال الفرصة وكسب ودّه بطرح الأسئلة المناسبة التي قد تغيّر مجرى المقابلة وتكسب الوظيفة.

 

  1. عدم الاستماع جيّداً لإجاباتك عن الأسئلة أو طرح أسئلة متكررة بنفس المعنى:

إذا شعرت أنّك تتكلم إلى نفسك ولا تجد من يستمع إليك، حاول أو تغيّر مجرى الحوار، كأن تسأل بعض الأسئلة وتطلب رأيه في ذلك؛ مثلاً: “كيف تؤسس فريقك الخاص لهذا النوع من المشاريع؟”؛ فمبجرد دفعه إلى الردّ على سؤالك، ستكسر حاجز الصمت بينكما.

 

  1. ذكر وجود مرشحين آخرين مؤهلين للوظيفة التي تقدّم لها خلال المقابلة:

إنّ هذه علامة تحذيريّة بأنّك لست الأفضل لشغل الوظيفة، لا تفقد تركيزك وثقتك بنفسك، لا تنسى أنّك لا زلت تملك الفرصة لتحصل على الوظيفة.

 

  1. قراءة سيرتك الذاتيّة لأوّل مرة في وقت المقابلة:

من المحتمل أن يكون مسؤول التوظيف يمرّ بيوم سيء، أو قابل عدّة أشخاص في نفس اليوم، ويشعر بالتعب أو التشتّت نتيجة مقابلة الكثير من المتقدمين للوظيفة. ولذلك إذا بدا لك وكأنّ مسؤول التوظيف يقرأ سيرتك الذاتيّة لأوّل مرّة من خلال أسئلته التي يطرحها عليك، والتي لا بدّ وأن يكون عرفها بمجرّد قراءته لسيرتك الذاتيّة، فهذا يعني أنّه غير مهتم بك كثيراً.

 

  1. مناقشة خبراتك، وإنجازاتك، وأهدافك بطريقة باهتة دون حماس:

قد تكون هذه الفكرة مكررّة بطريقة أخرى، ولكن في الحقيقة عدم اهتمام مسؤول التوظيف بمناقشة أهمّ مؤهلاتك للوظيفة فهذا يعني أنّه غير مهتم بك؛ عليك أن تحاول سؤاله عن تعريف النجاح بالنسبة له، ومن هو المرشح الأفضل لشغل الوظيفة في الشركة.

 

  1. المقاطعات الكثيرة خلال المقابلة، وعدم قدرتك أحياناً على الردّ على كل الأسئلة بسلاسة:

إنّ التفاهم بين الأشخاص عملية كيميائيّة يمكن ملاحظتها وقياسها؛ يمكنك معرفة إذا ما تمّ التفاهم بينك وبين مسؤول التوظيف من خلال طريقة الحوار وسلاسة المحادثة بينكما، كما وأنّ شعورك الداخليّ بالراحة من عدمها يعكس طريقة سير المقابلة كذلك.

 

  1. عدم ذكر “الخطوة التالية” في عملية التوظيف، أو سؤالك عن قدرتك على استلام الوظيفة وفي أي وقت:

إذا لم يتم تقديمك لمدراء آخرين في الشركة بعد إنهاء المقابلة، أو إذا لم يذكر مسؤول التوظيف الخطوة التالية في عملية التوظيف فإنّ هذه إشارة سيئة أحياناً. لا تكن سبّاقاً في الحكم هنا، ولكن عليك أن تستغل الفرصة، بإمكانك أن تطرح السؤال التالي على مسؤول التوظيف: “أنا مهتم بالوظيفة والعمل في شركتكم، فما هي الخطوة التالية؟” وهي أيضاً فرصة لمعرفة المزيد من المعلومات عن عملية التوظيف، وموقفهم تجاهك.

 

  1. عدم حصولك على المصافحة النهائيّة:

إذا بدأت مقابلتك بمصافحة قويّة، وودودة، وواثقة من مسؤول التوظيف، بينما حصلت على مصافحة باهتة بعد انتهاء المقابلة، فقد يعني ذلك أنّك لم تحصل على الوظيفة وقد تكون خسرتها تماماً. وعلى الرغم من ذلك؛ حافظ على ابتسامتك، واحترامك، وثقتك بنفسك.

 

  1. إخبارك بمتابعة التوظيف مع السكرتيرة أو المساعدة:

إذا أخبرك مسؤول التوظيف بأنّه عليك متابعة عملية التوظيف مع سكرتيرته أو مساعدته؛ فهذا يعني أنّه لا يريد إمضاء المزيد من الوقت لتقييمك للوظيفة التي قدّمت لها، إلّا أذا أخبرك أن تتابع معها لمقابلة ثانية.

من خلال ملاحظتك للإشارات هذه خلال المقابلة الشخصيّة يمكنك تغيير مجرى المقابلة، واتخاذ ردود الأفعال والإجراءات المناسبة في اللحظات الحاسمة. تذكر دائماً أنّ شعورك السيء أحياناً خلال المقابلة لا يعني أنّك فقدت الوظيفة.

 

  1. سماعك لبعض التعليقات السلبيّة:

أسأت الاختيار

هناك بعض التعليقات السلبيّة التي قد يقولها مسؤول التوظيف ليدلّ على أنّ المقابلة تجري بشكل سيء؛ ومن الأمثلة عليها:

  • لقد تواصلت مع الشركة (X)، وقد أخبروني أنّهم لم يسمعوا عنك من قبل…
  • لقد اطلعت على صفحتك الشخصيّة على الفيس بوك وتويتر، ولاحظت أنّ …
  • نحن فقط نوظف من نراه الأفضل لهذه الوظيفة …
  • لديك شيء ما على قميصك، أو بين أسنانك …
  • هل النظارات التي ترتديها نظارات طبيّة … (إذا كنت ترتدي نظارات شمسية فقط في غرفة المقابلة، وليست نظارات طبية فإنّ سؤاله هنا يعني أنّ هذا وضعك للنظارات الشمسية في غير مكانها لا يعجبه، ومن الأفضل أن لا تضعها عند دخولك الشركة).
  • هل يمكن أن أقدّم لك بعض النصائح …
  • لقد لاحظت بعض الأخطاء الإملائيّة في رسالتك الخطابيّة وسيرتك الذاتيّة …
  • لقد واجهنا بعض المشاكل لشغل هذه الوظيفة …
  • لا زلنا نقابل مع المرشحين الآخرين لهذه الوظيفة …
  • هل أنت وائق أنّ هذه الوظيفة الفرصة الأفضل بالنسبة لك …
  • قد لا تستطيع التوافق مع مديرك أو مشرفك المستقبلي إذا ما قُبلت للوظيفة …
  • حقيقة فإنّ اسمي الفعلي … وليس … (هذا يعني أنّك أخطأت في قراءة أو كتابة اسمه)…
  • لا زلنا نكتشف المزيد من الأمور بخصوص هذه الوظيفة وقد تحدث بعض التغييرات فيما بعد …

 

ما هي الإشارات التي تدلّ أنّ المقابلة تسير على ما يُرام؟

يتفق خبراء التوظيف على أنّ هناك بعض الإشارات التي تدلّك على أنّ مقابلتك الشخصيّة تجري بشكل جيّد؛ إليك بعض هذه الدلائل:

  • الإيماء بالرأس إلى الأمام إشارة على موافقتك الكلام واتفاقه معك فيما تقول، وهي إشارة أيضاً إلى أنّ مهتم بك.
  • توافق حركات جسدك مع حركات جسده، كأن يحرّك يديه عندما تمرّ من جانبه.
  • استخدام العبارات الإيجابيّة في ردوده على كلامك.
  • ردّه ابتسامتك بابتسامة لك.
  • مصافحتك مصافحةً قويّة في نهاية المقابلة.

لا توجد دلائل قاطعة وبراهين حتميّة لطريقة تفكير مسؤول التوظيف، بإمكانك الاستفادة من هذه الإشارات لمحاولة معرفة ما يجري، ولكن هذا لا يعني أنّ كل ما لاحظته دقيقاً وصحيحاً، فقد تخطئ في التقدير والتوقّع أحياناً.

بإمكانك قراءة الكثير من المقالات التي تساعدك على السيطرة على زمام الأمور في المقابلة الشخصيّة؛ كأن تعرف مثلاً أهميّة لغة جسدك في المقابلة الشخصيّة، وأهمّ النصائح لترك انطباع مبهر لدى مسؤول التوظيف في المقابلة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *