أفضل 10 صفات يتمتع بها “أفضل الأفضل”

الرجل القوي الأفضل

قد تتساءل أحياناً عن سبب نجاح البعض وتميزهم عن غيرهم في مجال عملهم، على الرغم من أنّ البعض يمرّون بنفس الظروف، إلّا أنّ هناك من ينجح في التألّق والإبداع، وهناك من يبقى كما هو دون تغيير. في مقالنا هذا ارتأينا أن نقدّم لك عشراً من أهمّ الصفات التي يتمتع بها أفضل الأفضل وأكثرهم تميّزاً في مجال عملهم، وهم من استطاعوا أن يتركوا بصمتهم الخاصّة على جدران تاريخ حياتهم وحياة غيرهم.

 

  1. امتلاك رؤية واضحة لأهدافهم والعمل على تطويرها:

فبدلاً من أن يسمحوا لأخطائهم الماضية، وتجاربهم الفاشلة، والمصاعب التي مرّوا بها بأن تحدّد مصيرهم وتغيّر تفكيرهم، فإنّهم يسيطرون على أنفسهم، ويعملون على تطوير رؤية واضحة لجعل حياتهم أفضل. فإنّهم مؤمنين بأنّ كلّ دقيقة يعيشونها في حياتهم وأنّهم طالما يتنفسون فإنّه عليهم استغلال كلّ الفرص المتاحة لعيش يومهم، فكل يوم جديد فرصة جديدة للنجاح لهم، وهناك المزيد من الفرص للإنجاز والنجاح.

 

  1. القدرة على توجيه أهدافهم:

يأخذون وقتاً كافياً في كلّ وقت من السنة للجلوس والتأمّل والتفكير فيما يريدونه في حياتهم. فعندما يعرفون ماذا يريدون فإنّهم يحددون أهدافهم ويكتبونها، ثمّ يعملون على كتابة خطة مفصلة لكلّ شيء يقرّرون إنجازه لحتى حين الوصول إلى الهدف المراد.

 

  1. اتخاذ إجراءات واسعة وخطوات منظمة للوصول إلى الهدف:

بعد تحديد الأهداف وكتابتها ضمن خطة مفصلة، فإنّهم يوقنون أنّ أي هدف يقرّرون إنجازه فعليهم أن يعملوا على إنجازه ويسعون لتحقيقه، لا يمكنك الوصول إلى الهدف دون السعي لتحقيقه، فإنّ كثيراً من الناس يستمرون بالشكوى من ظروفهم وصعوبة ما يمرّون به، بينما أفضل الأفضل والقادة لا يتقاعسون عن العمل، وإنّما يستمرون بالعمل للوصول إلى ما يريدون.

 

  1. إحاطة أنفسهم بالداعمين والمؤيدين:

النجاح معا

يملكون أصدقاءً ومقربين في دائرة علاقاتهم الاجتماعيّة، والذي يدعمونهم للمضي قدماً، والحصول على حياة أفضل، وإنجاز أكبر أهدافهم، والوصول إلى غاية الأحلام في حياتهم؛ فإنّهم لا يدعون لمن يحبطونهم مكاناً في حياتهم. أفضل الأفضل يعرفون مدى أهمية أن يحيطوا أنفسهم بأشخاص يدعمونهم ويقووهم ويبثون الأمل في أنفسهم بدلاً من إحباطهم، فهؤلاء الأشخاص فقط من هم يساعدونك في تخطي مصاعب الحياة، وتخطيها نحو الأفضل.

 

  1. متعلمين مدى الحياة:

هم في سعي دائم وبحث دؤوب عن كل وسائل النموّ والتطوير ليصبحوا أفضل، وإنّهم يستثمرون أنفسهم وقدراتهم لتطوير مهاراتهم بغض النظر عن مدى “نسبة” نجاحهم فعليّاً. ستجدهم دوماً سبّاقين إلى تعلّم أشياء جديدة، وتطوير مهاراتهم، وتنميتها بكل الطرق الممكنة وفي شتى المجالات المتاحة أمامهم. يعلمون بجدّ على شخصياتهم ليصبحوا أفضل الأفضل.

 

  1. مساعدة الغير:

مساعدة الغير للنجاح

إنّهم يدركون أنّ النجاح الحقيقيّ والسعادة تأتي من خدمة الغير ومساعدتهم في كل وقت وزمان. فإنّ أفضل مندوبي المبيعات يخدمون زبائنهم، والآباء يخدمون أبنائهم، والمدراء يخدمون موظفيهم، الأفضل دائماً يخدم غيره بتميزه بعمله، بغض النظر في أيّ مجال يعمل أو ماذا يفعل في حياته.

 

  1. العمل بجدّ وجهد أكثر من أي شخص آخر:

كثير من الناس يعتقدون أنّهم محظوظون أو أنّهم متميزون عن غيرهم، ولكن في الحقيقة فإنّ أفضل الأفضل من الرجال والنساء الذين اختيروا في سوق عملهم يعملون بجدّ وجهد أكثر من أي شخص آخر. إنّهم أكثر من يتبنون أخلاقيات العمل ومبادئه، فعلى الرغم من أنّهم يقضون ساعات عمل طويلة، ويحصلون على راتب عالٍ إلّا أنهم لا يشعرون بالرضا التامّ دائماً، ويسعون للأفضل دائماً وأبداً.

 

  1. الفشل ليس عائقاً أبداً أمام تجربة جديدة أو محاولة أخرى:

إنّ أفضل الأفضل دائماً ما يبدعون تحت الضغط، فإنّ ظروف العمل الصعبة دائماً ما تساعدهم على الإبداع وتلهمهم لإنجاز الأفضل على أتمّ وجه وأحسنه. أفضل الأفضل يحبون “الفشل” لأنّهم يعرفون تماماً أنّ تجربة فاشلة يخوضونها ما هي إلّا دافع وحافز قويّ للتغلّب على كلّ العوائق والمصاعب، وأنّها هي ما ستخرج من دواخلهم كلّ ما هو أفضل.

 

  1. الإيمان بالسعي لتحقيق مهمّة ورؤية أكبر بكثير من أنفسهم:

فبدلاً من السعي لتحقيق حافز بسيط أو الحصول على بعض المكافآت الماليّة يسعون إلى تحقيق رؤية أكبر وإنجاز أشمل بكثير من حدود ضيقة.

 

  1. عدم الاستسلام أبداً:

عدم الاستسلام

قد تجد أنّ هذه العبارة مبتذلة نوعاً ما، ولكنّها في الحقيقة تعكس الإصرار والمثابرة الرهيبة التي يسعى إليها أفضل الأفضل، والذي يتشبثون بها خلال رحلة حياتهم في كل صغيرة وكبيرة يمروّن بها. لا يهمهم كم عدد المحاولات الفاشلة أو الإخفاقات التي مرّوا بها، فإنه ليس عائقاً أبداً في حياتهم، يستيقظون كلّ يوم وبداخلهم حياة لإشراقة أفضل، وإنجاز أكبر.

إنّهم يحبون القتال الذي يخرج أفضل ما لديهم، ويدركون جيّداً أنّ الأمر يحتاج إلى مثابرة وعزم ولن يصلوا إلى ما يريدونه بسرعة وسهولة. كما يؤمنون بأنّ النجاح لا يقتصر على الوصول إلى القمّة فقط، وإنّما قدرتك على الصمود فيها لكل حياتك، وأنّ اليوم الوحيد الذي عليهم أن يستسلموا فيه هو يوم مماتهم.

 

تبنّى هذه النصائح العشر في حياتك، واعتمدها مبادئ تسيّر بها نمط عيشك في حياتك المهنيّة، لتصل إلى مرادك وتكون واحداً من بين أفضل الأفضل.

أخلاقيات العمل في شهر رمضان المبارك

امرأة مسلمة

يُظهر كثير من الموظفين المسلمين خلال شهر رمضان المبارك تقاعساً عن العمل، وقد يتأخرون عن الدوام، أو حتى يأخذون قيلولة خلال ساعات الدوام، كما ويماطلون في أداء وظائفهم، وينجزون القدر الأقلّ منها حتى.

في الحقيقة إنّ هذه السلوكيّات لا تتناسب أبداً مع الروح الإيمانيّة التي يتحلّى بها هذا الشهر الفضيل. ليس هذا فقط؛ وإنّما هذه السلوكيات تؤثر بشكل كبير على أصحاب الأعمال والاقتصاد الوطني بشكل عامّ، لا سيّما في البلدان الإسلاميّة التي تتأثر بشكل كبير نتيجة هذا الأمر، وقد تتكبد عناء خسارة بلايين الدولارات.

ونتيجة تأثير هذا الأمر الكبير على الاقتصاد بشكل سلبيّ، فإنّ هيئة المتابعة والتفتيش في المملكة العربيّة السعوديّة قررت إرسال حملات تفتيشيّة على الأماكن الحكوميّة للتأكّد من وصول الموظفين على الوقت المحدّد للدوام، حيث إنّ ساعات الدوام الرسميّة لا تزيد عن الخمس ساعات يوميّاً خلال شهر رمضان (من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثالثة ظهراً).

يقول الدكتور علي بن عباس الحكمي (عضو في هيئة كبار علماء الدولة ومجلس القضاء الأعلى): “إنّ الإهمال في أداء الوظيفة خلال شهر رمضان لا يجوز، كما ويخالف تعليمات ديننا الحنيف والشهر الفضيل”.

كما أنّ كثيراً من النّاس يعتقدون أنّ هذا الشهر مخصّص لإعداد الولائم وتناول الكثير من الطعام، ومشاهدة التلفاز، والسهر لوقت متأخر، هذه العوامل كلّها تؤثر على كفاءة الشخص طبعاً في وظيفته في اليوم التالي، وهذا لا يجوز ولا يصحّ كما ورد في تعليمات ديننا بخصوص أحكام هذا الشهر.

 

كيف تجد “الله” في عملك

كيف تجد الله

يحتاج المسلمون إلى إعادة بلورة تفكيرهم في مفهوم العمل بالنسبة لهم، لا سيّما خلال شهر رمضان المبارك، والذي يحاول فيه الكثير إيجاد توازن روحيّ والتأقلم فيما بين الروح الإيمانيّة الرمضانيّة وإنجاز متطلبات العمل، حيث إنّ الكثير منهم يكافح لإنهاء ساعات العمل للعودة للمنزل أو المسجد للاعتكاف والتعبّد، و “البحث  عن الله”.

فيما يخصّ هذا الأمر، فإنّ الشيخ عبد الحكيم مراد استطاع أن يرى هذا الأمر من منظور مختلف تماماً، فهو يرى أنّ “الله” لا يوجد فقط في الأماكن المقدسة، نحن من نستشعر بوجود الله من خلال محاسبة أنفسنا لنوايانا وأعمالنا. فرسولنا الكريم – صلّى الله عليه وسلّم – طلب المغفرة والرحمة لأولئك الذين عملوا في التجارة والبيع أيضاً، إذا أردت أن تبحث عن الله فستجده في كلّ مكان، وليس في مكان صلاتك فقط؛ استشعر بوجود الله في مكان عملك أيضاً.

وبناء على ما سبق، فإنّ الشيخ عبد الحكيم أطلق حملة توعية لاستغلال هذا الشهر الكريم أفضل استغلال، وقد ذكر في هذه الحملة نصائح مهمّة للموظفين وأرباب العمل فيما يخص أخلاقيات العمل في شهر رمضان، لنتعرّف عليهم خلال هذا المقال.

رمضان شهر العمل والإبداع

نصائح للموظفين خلال شهر رمضان المبارك

نساء عاملات

  1. عليك أن تحضّر نفسك لهذا الشهر، وأن تهيئ مديرك أنّك ستكون صائماً خلال هذا الشهر، لا سيّما إذا كنت تعمل مع غير مسلمين.
  2. حاول أن تلتزم بنفس عاداتك الروتينيّة في الأوقات العاديّة، خاصّة تلك المتعلقة بنومك، وطريقة أكلك، وحتى مشاهدتك للتلفاز (والتي يفضّل أن لا تفعلها). فإنّ لربّ عملك عليك حقّ بأن تؤدّي وظيفتك على أتمّ وجه وأكمله، وأنت بسهرك خلال الليل وعدم النوم كفاية تجهد نفسك، وقد تقضي يومك التالي ناعساً منهكاً وتحتاج للنوم، وتقصّر في عملك، وهذا أمر غير جائز وفيه تعدّي على حقّ رب عملك.
  3. يمكنك سؤال ربّ عملك إذا ما كان يسمح لك بإتمام عملك خلال الوقت المخصص لوجبة الغذاء فأنت لا تحتاج لهذا الوقت، كما ويمكن أن تقصّر الوقت الذي تستخدمه للصلاة وتنجز عملك فيه على أن يسمح لك بأن تغادر عملك باكراً حتى ترتاح. كما ويمكنك أن تسأله ما إذا كان يمكنك أن تستقطع من وقت “وجبة الغذاء”  لأخذ قيلولة قصيرة، وتعود إلى إنجازعملك  بقوة وهمة أكبر.
  4. لا تنسى أن تشرب قدراً كافياً من الماء والسوائل خلال فترة الإفطار والسحور، حتى تستطيع أن تبقى نفسك صاحياً وبتعب أقلّ، حيث إنّ عدم شرب السوائل خلال هذا الشهر سيضعف جسمك أكثر، ويقلّ عزمك وقوتك في إنجاز العمل.
  5. ناقش مدير عملك في مخاطر واحتماليات عدم حصولك على وجبة الغداء وتعبك من الصيام، حتى يشعر بك أكثر، لا سيما إذا لم يكن مسلماً.
  6. إذا كان في مكان عملك يوجد بقالة أو مطعم صغير، يمكنك المساعدة في ترتيبه وتنظيمه حتى يكون جاهزاً وقت الإفطار لغيرك من المسلمين، خاصة لمن يتطلب منهم عملهم البقاء لوقت أطول في العمل، ولا تنسى أن تشارك غيرك في إفطارك.
  7. يمكنك سؤال رب عملك ما إذا كان بالإمكان إعادة جدولة مهامك خلال هذا الشهر بما يتناسب مع طاقاتك، وإذا لم يكن هناك مجال أبداً ويصعب عليك الموازنة بين الأمرين يمكنك الأخذ بالفتوى التي تسمح لك بالإفطار في هذه الحالات، وقضاء الأيّام التي أفطرتها لما بعد انتهاء هذا الشهر.
  8. تجنّب الالتزام بأيّة وظائف إضافية خلال ساعات المساء، أو حتى السفر الذي سينهك جسمك أكثر ويضعفك من أداء عملك الفعليّ بشكل أفضل.
  9. حاول أن تتجنّب الشفتات الليلية إذا كان هناك مجال لذلك، حتى تدع لصلاة التراويح بعد صلاة العشاء وقتاً، وتخصص وقتاً إضافياً لعبادتك وصلاتك في هذا الشهر.
  10. يمكنك المشاركة في بعض الأعمال التطوعيّة كجزء من عمل الخير في هذا الشهر الفضيل، حيث إنّ الكثير من الشركات تخصّص ساعات عمل مدفوعة الأجر لموظفي شركتها مقابل إنجاز أعمال تطوعيّة في هذا الشهر.
  11. أعلم ربّ عملك بأنّك ستحتاج إلى عطلة ما بين يوم إلى ثلاثة أيّام عند نهاية هذا الشهر، على أن تعوّض ذلك في أيّام عطل الأعياد المسيحيّة.
  12. اعتنِ بنفسك جيّداً خلال هذا الشهر حتى تمدّ نفسك بطاقة سحريّة تساعدك إلى إنجاز مهامك على أتمّ وجه؛ كأن تحرص على تناول وجبة السحور، والتي يفضّل أن تحتوي على النشويات، حيث إنّ النشويات تمدّ جسم الإنسان بالطاقة لفترة أطول، كما وتخفّف من أعراض الخمول والكسل. وقد يعاني الكثير من الصائمين من الخمول نتيجة هبوط السكر خاصة إذا كان معتاداً على تناوله بكثرة في الأوقات العاديّة، ولذلك فإنّه عليك أن تبتعد عن السكريات، بالإضافة إلى الامتناع عن التدخين فالمدخنين أكثر من يعاني من آثار الصيام، وتظهر عليهم علامات العصبية والتوتر، ولذلك عليك كمسلم أن تبتعد عنه تماماً.

إنّ واجباتك الأخلاقيّة في العمل لا تقتصر أبداً على تعاملك مع ربّ عملك، والتزامك بأداء المهام التي عليك فقط، وإنّما عليك كمسلم أن تعكس أجمل أخلاقيات ديننا الحنيف، وأن تحافظ على هدوئك واتزانك حتى لو كنت تشعر بالتعب الشديد، سواء أكان ذلك في تعاملك مع غيرك من الموظفين، أو حتى في تعاملك مع المراجعين الذي هم الآخرين سيكونون صائمين في هذا الشهر، ويحتاجون منك إلى إنجاز عملك بوقت مناسب دون تعطيلهم أو إشعارهم بأنّهم عبء عليك لا أكثر؛ وما أكثر هذه المعاناة للأسف نعانيها!

 

رمضان شهر الإنتاجيّة

نصائح لأصحاب العمل في شهر رمضان الفضيل

ليس الموظف فقط هو من عليه واجبات وله حقوق، فكذلك الأمر بالنسبة لصاحب العمل، لو كنتَ ربّ عمل في شركة أو مشروع ما إليك هذه النصائح المهمّة للتعامل مع الموظفين المسلمين خلال الشهر الفضيل:

  1. حاول أن تقلّص “ساعة الغداء” المعتمدة في أيام العمل العاديّة، مراعاة لشعور موظفيك المسلمين الذي يجب أن لا يحاطوا بأشخاص يأكلون من حولهم.
  2. اطلب من موظفيك غير المسلمين عدم مناقشة أمور الطعام والشراب أمام موظفيك المسلمين.
  3. اسمح للمسلمين بأخذ قسط من الراحة خلال فترة الإفطار، حتى يتسنى لهم الإفطار مع عائلاتهم والصلاة.
  4. عليك أن تأخذ بعين الاعتبار أن تقلّص ساعات العمل للموظفين المسلمين، حتى يستطيعوا إنهاء دوامهم بوقت أقصر.
  5. إذا كان من الصعب إنهاء الدوام مبكراً، يمكنك السماح لموظفيك المسلمين بأخذ وقت قصير لقيلولة خلال وقت الغداء، حيث إنّهم لن يحتاجوا لهذا الوقت لتناول الطعام.
  6. إذا كنتَ تملك بقالة أو مطعم صغير في مكان مشروعك احرص على ترتيب وتنظيم الطعام للمسلمين لوقت الإفطار.
  7. حاول أن لا توكّل أحد موظفيك المسلمين بمهام ليلية، ودع غيرهم يفعل ذلك على أن يتم تعويض ذلك فيما بعد.
  8. لا تنسى أن تأخذ بعين الاعتبار “عطلة عيد الفطر”، والتي يحتاج فيها إلى عطلة من يوم إلى ثلاثة أيّام في نهاية شهر رمضان.

 

أخلاقيات العمل في رمضان

في حديث قدسيّ يقول رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم: يقول الله جلّ وعلا: “كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ”.

يحثنا رسولنا الكريم هنا على الالتزام بالأخلاق الحميدة، والأعمال الصالحة خلال هذا الشهر الفضيل، حيث قال في فضل هذا الشهر: “أيها الناس إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور وأيامه أفضل الأيام ولياليه أفضل الليالي وساعاته أفضل الساعات”.

فالله جلّ وعلا فرض علينا كمسلمين صيام هذا الشهر، وقضاء ليله في العبادات والنوافل، لنتقرّب به إلى الله أكثر من أيّ وقت آخر في أيّام السنة، وجعل مكافأة الأعمال الحسنة فيه مضاعفة أضعاف كثيرة.

إنّه شهر الصبر، وما جزاء الصبر إلّا الجنة، وهو شهر تزيد فيه الإيمانيّات والروحانيّات، كما وأنّ من يطعم صائماً في هذا الشهر يُعتق من النار، وله أجره وأجر من صام أيضاً.

من هذا المنظور، فإنّ المسلمين في كلّ أنحاء العالم يصومون منذ بداية هذا الشهر، مؤدين الواجبات المفروضة عليهم خلاله. ولكن للأسف الشديد، فإنّنا نلاحظ أنّ بعض الناس لا يزالون إلى يومنا هذا لم يفهموا فعليّاً روح هذا الشهر والحكمة من صيامه، ويتصرفون بطريقة مغايرة تماماً لما يجب أن يتحلّى به المسلم المؤمن.

بناء على هذه السلوكيّات السيئة خلال نطاق العمل وخارجه، وكما أنّ لصاحب العمل حقاً لدى المسلم العامل، فإنّه من المهمّ والضروري لكل مسلم أن يلتزم بحقوق غيره ولا يأكلها باطلاً، وأن يوجد توازناً حقيقيّاً بين حقوق الله وبين حقوق العباد حتى يتقرّب من الله عزّ وجل.

فقد نهى الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عن الظلم؛ يقول في حديث قدسي شريف: ” قال تعالى: “((يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرماً فلا تَظَّالموا”.

 

إضاءة

شهر رمضان شهر العمل والعبادة، شهر ارتبط فيه تاريخ المسلمين قديماً بأعظم الإنجازات التاريخيّة التي سطر بها أهمّ التحوّلات في تاريخ إسلامنا الحنيف، وليس شهر التقاعس والكسل. أنا وأنت – كمسلمين- علينا أن نخلق بداخلنا دافعاً قويّاً للعمل بشكل أفضل، لزيادة الإنتاج والإبداع في هذا الشهر، حتى نستطيع أن نستغلّ كلّ القوى الداخليّة الكامنة فينا والتي يمنحنا إيّاها الصيام إذا ما أحسنّا استغلال هذا الشهر الفضيل.

 

إذا كنتَ لا زلت تبحث عن وظيفة حتى الآن، لا تستسلم واستغل أيّام وساعات فضيلة للحصول على ما تريد، يمكنك قراءة هذا المقال لمساعدتك أكثر، مع أمنياتنا لك بالتوفيق.

النصائح العشر الأهمّ لاختيار حياتك المهنيّة

Businessman standing in front of opened doors and making decision

تخيّل نفسك تجلس في غرفتك وحيداً تفكّر في مستقبلك وتتأمل الخطّة التي تحاول أن تضعها لحياتك المستقبليّة، وأحلامك التي تطمح إليها، والكثير من الأمور التي عليك التخطيط لها لتصل إلى النجاح الذي تسعى إليه.

الأمر ليس بهذه الصعوبة كما تتخيّل، وإنّما التخطيط الجيّد واتباع النصائح الجوهريّة في تخطيط مسار حياتك المهنيّة سيساعدانك في اختيار المسار الأنسب لك بما يتناسب مع طموحاتك وطبيعة شخصيتك أيضاً.

في هذا المقال سأقدّم لكَ عزيزي القارئ عشر نصائح مهمة تساعدك في رسم الخطة الأفضل لمسارك المهنيّ الوظيفيّ. ولكن عليك بدايةً أن تحدّد مفهومك الخاصّ للنجاح؛ فماذا يعني لكَ النجاح؟ وما هو نمط الحياة الذي تسعى إليه؟ وما هي مبادئك وقيمك المهنيّة التي لن تتخلّى عنها؟

إجاباتك الأفضل لهذا السؤال سيترتب عليها تحديد جزء من مسارك المهنيّ الذي تبحث عنه، فأنت تبحث عن وظيفة تشعر بسعادة غامرة خلال وقتك الذي تقضيه فيها؛ كن ذكيّاً في خياراتك فأنت لا تريد أن تقضي ساعات طويلة من يومك في عمل لا تحبه!

 

النصيحة الأولى: حدّد شغفك

Decision making (management decisions) - select the best business way (opportunity) to future. Wide banner composition with bokeh in background.

فكّر في الأمور التي تحفّزك وتشعر أنّها تزيد طاقتك بشكل رهيب، فكّر في الأمور التي تشعر بأنّك تجد نفسك بها وتشعر بالسعادة البالغة وأنت تفعلها، وهذا ما يعني “الشغف”. فالشغف في أمر ما والشعور بسعادة بالغة خلال إنجازه يعني أنّك ستكون سعيداً إن كان هذا عملك وتعيش حياة كاملة وأنت تفعله.

 

النصيحة الثانية: حدّد ما تجيد عمله

الشغف في أمر ما وحده لا يكفي، فكثير منّا يحّب مثلاً أن يكون رسّاماً ولكنّه لا يجيد الرسم؛ وكذلك الأمر بالنسبة للوظائف الأخرى. بعد تحديدك لقائمة الأمور التي تحبّ عملها، حدّد أكثر ما تجد أنّك تبرع فيه ويمكنك أن تكون مميّزاً به. فكّر أكثر فيما يناسب شخصيتك، هكذا ستتقلص قائمتك الطويلة قليلاً.

لا تستطيع أن تحصر قائمتك كثيراً؟ إليكَ هذه النصيحة؛ حاول أن تتذكر مشاعرك وأحساسك التي تخالجك أثناء أدائك لعمل تحبه، اكتب مشاعرك المختلطة التي تذكرها، فإن وجدت أنّ هناك عمل وحيد تشعر بطاقة كبيرة من الحماس والسعادة والمشاعر الإيجابيّة فإنّ هذا العمل حتماً هو الأفضل لك.

 

النصيحة الثالثة: استعن بالاختبارات

هذه النصيحة تعتمد عليك بشكل كبير في رغبتك الحقيقية في تحديد مسارك المهنيّ، فهناك الكثير من الاختبارات التي يمكنك أن تجريها والتي تساعدك إلى حد كبير في تحديد الوظيفة الأنسب لك، والتي تعتمد أسئلتها على طبيعة شخصيتك، ومن خلال إجاباتك ستحدّد لك ما هي الوظائف الأنسب لك. يمكنك تصفّح موقع (www.about.com) وإجراء العديد من الاختبارات المفيدة في هذا الموضوع.

اسئلة الاختبارات هذه تعتمد على طبيعة شخصيتك ومعرفة السمات العامة لها، وبناء عليها تكون نتيجة الاختبار؛ فعلى سبيل المثال لو كنتَ صاحب شخصيّة حالمة، وتحب الانطوائيّة يمكنك أن تكون كاتباً، أو موسيقيّاً، أو فنّاناً تشكيليّاً، أو حتى طبّاخاً “شيف”، أمّا إذا كنتَ اجتماعيّاً وتحب التعامل مع الناس كثيراً يمكنك أن تكون عالماً اجتماعيّاً، أو مضيف طيران، أو ممثّلاً. وكذلك فإن كنت ممّن يحبّون الاهتمام بالناس وتقديم الرعاية لهم بكل أشكالها فبإمكانك أن تكون مُمرضاً، أو معلماً، أو طبيباً، أو حتى سياسيّاً.

لا تقتصر الاختبارات هنا على تلك المنتشرة بكثرة في المواقع الإلكترونيّة، بإمكانك أن تجري اختباراتك الخاصّة لتحدّد ما يهمّك أو ما تستمتع بعمله. يمكنك أن تجرّب الكتابة على سبيل المثال، أو أن تمضي يومك في المطبخ لإعداد طعام لذيذ، أو أن تمضي يومك في المستشفى مع صديقك الممرّض.

 

النصيحة الرابعة: التدريب العملي

التدريب العمليّ خلال فترة دراستك الجامعيّة أو حتى بعد إنهائها سيساعدك بشكل كبير في تحديد الوظيفة الأنسب لك بما تجد أنّه الأفضل، فمثلاً قد تعتقد أنّك تحب أن تتخصص في وظيفة ما وعند التدريب العمليّ تجد أنّ الأمر ليس كما تعتقد، هذه الفرصة الذهبيّة ستكون دليلاً لك في تحديدك لمسارك الوظيفيّ وزيادة تركيزك على الوظيفة الأنسب لك.

ابذل قصارى جهدك في أن تحصل على خبرتك العمليّة البسيطة خلال دراستك الجامعيّة ولا تضيّع هذه الفرصة، فأنت على كلّ حال لن تخسر شيئاً؛ التجربة كما نقول خير برهان، وبالتجربة ستحدّد أكثر ما تحب وترغب، وستستطيع أن تكوّن تصوّر أوّلي عن حياتك المهنيّة.

 

النصيحة الخامسة: اتخذ قدوتك المهنية مثالاً واستعن به

Capture1

اختر شخصاً ترى فيه قدوتك المثالية في عمله ونجاحه، والذي تعرف أنّه سيكون ساعدك الأيمن ويوجهك في تحديد مسارك الوظيفي بالشكل الأنسب والأفضل، اختر شخصاً تعرف أنّه سيرفعك في حياتك المهنيّة بنصائحه وخبراته وتعليماته، اختر شخصاً يستحق أن يكون بوصلتك السحرية في تحديد وظيفتك التي تطمح إليها. يقول الدكتور إبراهيم الفقي: “ابتعد عن الأشخاص الذين يحاولون التقليل من طموحاتك، بينما الناس العظماء هم الذين يشعرونك أنّك باستطاعتك أن تصبح واحداً منهم”.

 

النصيحة السادسة: اكتشف مهنتك الخاصّة

المهنة الخاصة هنا أقصد بها “هوايتك” أو عملاً غير المعتاد؛ فالمهنة الخاصة هنا لا أقصد بها الطب، أو المحاماة، أو التعليم، أو الهندسة بكلّ أنواعها، أو غيرها من الوظائف التقليديّة التي يختارها الناس.

قد تكون بارعاً في عمل أمر ما، وخلال قراءتك لهذا المقال وجدت أنّ هناك أمر وحيد لديك شغف كبير به، فكّر في تحويره ليكون عملك الخاص الذي يدرّ دخلاً عليك، مثلاً إن كنتِ فتاة وتحبّين “التطريز الفلسطيني” بإمكانك عمل مشروعك الخاصّ والإبداع به، وإن كنتَ مثلاً تحبّ إعداد الحلويات وخبز الكعكات الجميلة، بإمكانك عمل مشروعك الخاص بك، والتفنّن في إعداد أشهى أنواع الكب كيك مثلاً. تقول هيلين كيلر: الحياة إمّا أن تكون مغامرة خاصّة أو لا شيء”.

 

النصيحة السابعة: استخدم معادلة GVP

هذه المعادلة يقصد بها: Gifts القدرات + Values المبادئ والقيم + Passion الشغف؛ إنّ فهمك الصحيح لهذه المعادلة واعتمادك عليها أساساً في تقرير وظيفتك المهنيّة يعتبر مفتاحاً رئيساً للنجاح في عملك.

لتحديد الإجابة الصحيحة لهذه المعادلة عليك أن تجيب عن كلّ سؤال مرتبط بهذه العناصر الثلاثة؛ فتحديد “القدرة” يجب أن يكون بإجابتك عن السؤال: “ما هي قدراتي ومهاراتي الخاصّة بي وما هي نقاط قوتي وضعفي؟”. أمّا تحديد قيمك ومبادئك فإنّ السؤال الذي يجب الإجابة عليه هو: “ما هي المبادئ والقيم التي أريد اعتمادها في حياتي وما هي المبادئ المرفوضة تماماً؟”، وأمّا أخيراً فتحديد شغفك يكون بإجابتك عن السؤال: “ما هو الإنجاز الذي يهمني في حياتي؟ “.

الإجابة عن هذه الأسئلة الثلاثة وتحديد جواب كامل خاص في هذه المعادلة يساعدك بشكل كبير في تحديد الوظائف والمسار المهنيّ الذي تريده، كما ويساعدك في الحياد تماماً عن المسار الذي لا ترغب فيه أبداً.

فعلى سبيل المثال، إن كنتَ تطمح إلى أن تكون مسؤولاً في مواقع التواصل الاجتماعية (Social Media Marketing)، فعليك أن تسأل نفسك أوّلاً إن كنتَ تمتلك هذا الشغف والحبّ للتعامل مع الناس من خلال هذه الوسائل بالإضافة إلى حبّك لمشاركة أفكارك وصورك الخاصّة، وإن كانت لديك القدرة على تقبّل أفكار الناس وقيمهم وانتقاداتهم، وعليك أيضاً أن تحدّد الإنجاز الذي تطمح لتحقيقه من خلال عملك في هذا المجال، أمّا أخيراً فعليك أن تضع قائمة بالمبادئ والالتزامات التي تضعها نصب عينيك عند التزامك بهذا العمل، كأن تحدّد الأخلاقيّات العامّة للتعامل مع الناس وعدم الحديث في السياسة على سبيل المثال لا الحصر.

 

النصيحة الثامنة: ضع خطتك الخاصة

بعد أن تحدّد في قائمتك المسار الوظيفي الذي ترغب فيه بعد تقليص كل الاحتمالات لتصل إلى جواب واحد؛ عليك أن تضع خطة أساسية للبدء في تنفيذها، وعليك أن تضع أيضاً خطط بديلة ووسائل مساعدة في حال لم تنجح الخطة الأساسيّة، كما وعليك أن تضع وسائل تقييم لقياس مدى نجاحك وتقدمك بحسب الخطة.

فعدم النجاح من المرة الأولى لا يعني الفشل، وإنّما الاستسلام هو الفشل الحقيقيّ. يقول توماس أديسون: “الكثير ممّن فشلوا لم يدركوا مدى قربهم من النجاح عندما استسلموا”.

هناك أيضاً الكثير من الكتب الإنجليزيّة والعربيّة التي تعتبر مراجع مهمة يمكنك الاستعانة بها لمعرفة الخطوات الصحيحة للتخطيط الناجح؛ يمكنك قراءة كتاب “خطّط لحياتك” وكتاب “الطريق إلى القمّة” للدكتور إبراهيم الفقي، وهناك كذلك كتاب “العادات العشر للشخصية الناجحة كيف تخطط لحياتك” للدكتور إبراهيم القعيد.  

 

النصيحة التاسعة: تجنّب الأخطاء التي يقع فيها الكثير

كثيرون هم من لا يتعلمون من أخطاء غيرهم، عليك أن تدرك جيّداً أنّ الكثير من الناس يخطئون في تحديد مسارهم الوظيفيّ، كأن يتركوا الخيار مثلاً لأهلهم وخصوصاً الوالدين الذي يشكّلون تصوّراً خاصّاً بهم لما يريدونه لأبنائهم، والذين يرون أنّ الولد مثلاً يجب أن يسير على خطى أبيه، هذا الأمر خاطئ تماماً؛ فمهنة أبيك ليست بالضرورة الأنسب لك. وكذلك أصدقاؤك لا تتأثر بهم عند اختيارك لحياتك المهنيّة، شغفهم وإجادتهم لأمور تختلف عنك أنت، طموحاتهم تناسبهم ولا تناسبك أنت؛ لا تختر التعاسة بيديك.

لا تتسرّع في اتخاذك لهذا القرار المهمّ في حياتك، فلا تنسى أنّك ستمضي عمراً في هذه الوظيفة، ولا تستعجل في اتخاذ قرار إلّا بعد دراسة كلّ نواحيه، استشر أهل الخبرة وخذ الحكمة منهم ثمّ اتخذ قرارك. اتخذ قرارك النهائيّ بعد أن تكون قد درست كل الخيارات المطروحة بكافة جوانبها، وقد قلصت قائمتك الطويلة لخيار “أفضل ووحيد”.

استعن بالله عزّ وجل؛ عليك أن تكون على يقين تامّ بأنّ نجاحك في حياتك وتوفيقك لا يكون إلّا من الله سبحانه وتعالى، يمكنك أن تبذل جهداً كبيراً لتحقيق مبغاك لكنّ توفيق الله ورضاه سيكون سلاحك السريّ في حمايتك من شر الخلق، وضعف النفس، والاستسلام للحياة ومشاكلها وتحدياتها. راعِ حقّ الله في اختيارك للوظيفة التي تريدها، وابتعد عن العمل المحرّم حتى وإن كان يتوافق مع رغباتك، فإنّ الرزق الحلال والعمل الحلال سببٌ في النجاح والتفوّق والتميّز في أيّ وظيفة كانت.

 

النصيحة العاشرة: حدّد رسالتك في الحياة

a world map in man hands forming a heart (Earth map furnished by NASA)

فإنّ الوظيفة والحياة المهنيّة يجب أن لا تقتصر أبداً على الدخل والمنصب فقط، وإنّما يجب أن تكون صاحب رسالة وهدف، وأن تهدف إلى مساعدة الناس وتحقيق الخير من خلال الوظيفة، فوظيفتك الوسيلة التي تساعدك في تحقيق “غايتك”. اسعَ لخدمة بلدك، ودينك، ومعتقداتك، واربط نجاحك بنجاح غيرك، ولا تكن أنانيّاً أو برجوازيّاً، هذا سيعطي لنجاحك وعملك نكهة أجمل وسعادة أكبر.

لو كنتَ اخترت مهنة التعليم مثلاً، اجعل هدفك في الحياة تربية أجيال المستقبل ليكونوا سواعد الوطن، ضع بصمتك في قلب كلّ طالب علمته، اجعل نفسك معلّماً لا تُنسى، واترك أثراً. يقول ستيف جوبز: “نحن هنا لكي نضع بصمتنا نفي هذا الكون، وإلا ما فائدة مجيئنا إليه!”.

أفضل عشر وظائف للانطوائيين

Education and career choice options - student thinking of future. Young Asian woman contemplating career options smiling looking up at thought bubbles on a blackboard with different professions

إذا كنت صاحب شخصيّة انطوائيّة تحبّ العزلة نوعاً ما، ولا تفضّل الاختلاط كثيراً مع النّاس فإنّ هذه سمة شخصية طبيعية توجد في الكثير من الأشخاص، وهي ليست صفة سلبية كما يعتقد الكثير، وإنّما لها أبعاد خاصّة تتعلّق بطاقة الإنسان وكيفيّة تعامله مع المواقف تبعاً لسمات هذه الشخصية. فالسمات الإيجابيّة لهذه الشخصية تخلق منه مبدعاً في الكثير من مجالات العمل.

بناءً على دراسات علميّة كثيرة  لتحديد الوظائف الأنسب للأشخاص اعتماداً على طبيعة شخصيتهم والسمات العامّة لها، فموقع بيزنس انسادير  نشر العديد من الدراسات التي تصنّف أفضل عشر وظائف لأصحاب الشخصيّة الانطوائيّة، وقد كانت هذه العشر وظائف:

 

أوّلاً: مصمم ألعاب الفيديو:

يصل الدخل السنويّ لمصممي ألعاب الفيديو إلى تسعة وأربعين ألف دولار سنويّاً، حيث إنّ هؤلاء المصممين يفضلون إمضاء الوقت في تصميم ألعاب الفيديو بعيداً عن الحياة الواقعيّة، حيث يساعدهم هذا العمل في اكتساب خبرات عمليّة دون الحاجة للتواصل الفعلي مع الناس.

 

ثانياً: مسؤول عن وسائل التواصل الاجتماعية:

يزيد الدخل السنويّ للعامل في هذا المجال عن الستة والأربعين ألف دولار سنويّاً، والذي يفضل العمل في هذا المجال لا يعني كرهه للتواصل المباشر مع الناس وإنّما يشعر بالتعب الشديد بمجرد تواجده في وسط عدد كبير منهم؛ فبإمكانهم التواصل مع أعداد كبيرة من الناس على الفيس بوك، وتويتر، وغيرها من وسائل التواصل دون الحاجة للاحتكاك المباشر بهم، كما وأنّ طبيعة العمل تقتضي العمل على “المحتوى الكتابي”، وطريقة التسويق، أكثر من الكلام مع الناس.

Attractive young woman talking on the mobile phone and smiling while sitting at her working place in office and looking at laptop

 

ثالثاً: طاهٍ متخصّص (شيف):

يصل الدخل السنويّ للشيف إلى اثنين وستين ألف دولار سنويّاً، وعلى الرّغم من أنّ الطهاة يطعمون أعداد كبيرة من الناس، ولكنّهم يفضّلون العمل في “المطبخ” والتعامل مع أدوات الطهي والطعام أكثر من الناس، وسعادتهم في العمل تكمن في قدرتهم على الإبداع الخاص بهم دون الحاجة للتواصل المباشر مع الزبائن. وبحسب الإحصائية التي نشرها الموقع فإنّ غالبية من يفضلون هذه المهنة هم النساء.

 

رابعاً: خبير إحصائيّ:

معدل الدخل السنويّ للخبير الإحصائي يصل إلى واحد وسبعين ألف دولار سنوياً، وكذلك فإنّ عليه أن يقضي ساعات طويلة في العمل على الإحصائيّات والأرقام وجداول البيانات، وهم لا يفضلون الكلام كثيراً، ويتركون الأمر للأرقام لتتكلم عنهم.

Busy vintage accountant with adding machine surrounded by cash register tape.

 

خامساً: فنّان تشكيليّ:

الفن التشكيلي ويشمل النحت، والرسم، والتصوير، ويصل المعدل السنوي للدخل إلى تسعة وثلاثين ألف دولار سنويّاً، حيث إنّ هذا العمل يساعد على الإبداع ويتطلب هدوءاً وسكينة والبعد عن الناس وضجيج الحياة، ولذلك فإنّ الكثير من الانطوائيين يفضلون هذه المهنة.

 

سادساً: مبرمج مواقع الإنترنت:

يصل الدخل السنويّ للعامل في هذا المجال إلى خمسة وخمسين ألف دولار سنويّاً، فإنّ عالم الإنترنت والذي يختبئ وراءه هذا الانطوائيّ يعتبر عالماً جميلاً لمن يفضل العزلة.

 

سابعاً: محامٍ:

على الرّغم من أنّنا قد نعتقد أنّ مهنة المحاماة مهنة الأشخاص الاجتماعيين إلّا أنّ هذا غير صحيح، فالمحامي يقضي وقتاً طويلاً في مكتبه للعمل على قضاياه، ويمضي ساعات عمل طويلة للتحضير لجلسات المحاكم، وجمع المعلومات والتفاصيل، والبحث عن الدلائل والبراهين المتعلقة بكل قضية يستلمها.

Follow the law. Professional lawyer sitting at the table and signing papers with justice statue standing on surface in forefront. ** Note: Shallow depth of field

 

ثامناً: كاتب:

تعتبر الكتابة من أكثر الوظائف متعة للانطوائيين، حيث إنّ هذا العمل يساعدهم في التعبير عن أفكارهم، كما ويتسم بالاستقلالية، والإبداع، كما ويمكن قضاء ساعات طويلة من العمل بالتفكير والكتابة فقط دون الحاجة للتعامل مع الأشخاص.

 

تاسعاً: مهندس ميكانيكي:

فإنّ العمل في مجال الهندسة الميكانيّكية يفرض عليك التعامل مع الآلات والماكينات لأطول فترة ممكنة، والعمل على تحليل فعالية الآلات وإعداد خطط عمل الأنظمة المختلفة للأجهزة، أمّا الدخل السنويّ لمهندس الميكانيك يصل إلى ثلاثين ألف دولار سنويّاً تقريباً.

 

عاشراً: عالم في جيولوجيا البترول:

فإنّ أفضل ما في هذه الوظيفة أنّ معدل الدخل السنويّ مرتفع جدّاً، ويصل إلى ما يزيد عن المئة واثني عشر دولاراً، كما وأنّ طبيعة العمل تقتضي أن يمضي ساعات طويلة في تحليل البيانات وتحضير مشاريع هندسيّة جديدة.